ميسي فقد الجائزة التي توج بها أربع مرات بين عامي 2009 و2012 (الفرنسية)
احتفل الأرجنتينيون بفقدان نجمهم ليونيل ميسي جائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب كرة قدم في العالم والتي توج بها في المواسم الأربعة الماضية، على خلفية تاريخية تفيد بأن المنتخبات التي تفوز بالجائزة مباشرة قبل إحدى بطولات كأس العالم، لا تتمكن من الفوز بالمونديال.

وأحرز رونالدو الجائزة التي تسلمها خلال حفل جوائز الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) مساء أمس في مدينة زيوريخ السويسرية، حيث تفوق على كل من ميسي مهاجم برشلونة الإسباني، والفرنسي فرانك ريبيري نجم بايرن ميونيخ الألماني.

وجاء عنوان صحيفة "أوليه" الرياضية "هكذا أفضل أيها البرغوث"، في إشارة إلى اسم شهرة اللاعب، مع صورة لرونالدو وهو يجفف دموعه بيده اليمنى بعد الحصول على الجائزة أمس الاثنين في زيوريخ.

واستعرضت "أوليه" حالات الإيطالي روبرتو باجيو (1993) والبرازيليين رونالدو (1997) ورونالدينيو (2005) والإنجليزي مايكل أوين (2001) وحتى ميسي نفسه (2009)، إذ بعد الفوز بالكرة الذهبية لم يتمكن أي منهم من الفوز بالمونديال الذي أقيم بعدها بأشهر.

وقالت الصحيفة إن "كل الأرجنتينيين أرادوا أن يحتفظ ميسي بالكرة الذهبية، لكن ربما كان ما حدث أفضل"، وهو ما مضى في نفس سياق التعليقات على الشبكات الاجتماعية التي صبت في ذات التخمين.

وعلى صفحتها الأولى كتبت الصحيفة عنوان "ميسي4 - رونالدو2"، في إشارة إلى عدد مرات تتويج الغريمين بالجائزة. وأشارت إلى أن الأرجنتيني "تأثر بالإصابات" و"سمح" للبرتغالي "بأن يكون على بعد جائزتين من التساوي معه".

وجاء عنوان صحيفة "لا ناسيون" أن كريستيانو رونالدو "هزم ميسي بالعرق والدموع"، وقالت "كان كريستيانو يحتاج إلى أفضل مستوى لديه للتفوق بشق الأنفس على ميسي الذي تراجع عام 2013 نتيجة تأثره بخمس إصابات عضلية".

المصدر : الألمانية