العاجي يايا توري وزملاؤه أهدوا مان سيتي فوزه السادس على التوالي (الفرنسية)
اعتلى مانشستر سيتي مؤقتا صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بعد فوزه الأحد على مضيفه نيوكاسل يونايتد بهدفين نظيفين، بينما صعد ليفربول إلى المركز الرابع عقب انتصاره على ستوك سيتي بنتيجة 5-3.

وضمن المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الإنجليزي، حقق مان سيتي فوزه السادس على التوالي والتاسع في آخر عشر مقابلات بملعب "سانت جيمس بارك" الخاص بنيوكاسل يونايتد.

وبدأ مان سيتي المباراة بشكل مثالي، وافتتح التسجيل بعد مرور ثماني دقائق فقط إثر هجمة مرتدة سريعة ختمها دزيكو في شباك الحارس الهولندي تيم كرول.

وعانى سيتي بعدها من ضغط نيوكاسل الذي تمكن من تسجيل هدف عبر العاجي شيخ إسماعيل تيوتيه في الدقيقة 35 ألغاه حكم الساحة بداعي التسلل بعد إشارة من حكم الراية، وسط اعتراض شديد من لاعبي نيوكاسل ومدربهم ألن باردو.

ولم يتوصل نيوكاسل إلى تعديل الكفة رغم تعدد محاولاته الهجومية التي لم تترجم إلى أهداف، بينما تمكن الفريق الضيف من تسجيل هدف ثان في وقت قاتل عند الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع بواسطة نيغريدو بعد انفراده بالحارس كرول.

وشهدت المباراة خروج لاعب مانشستر سيتي الدولي الفرنسي سمير نصري بداعي الإصابة في الركبة اليسرى، وقال المدرب مانوال بلغريني إن إصابة نصري خطيرة وقد تضع حدا لموسمه الحالي.

ورفع مانشستر سيتي رصيده إلى 47 نقطة في الصدارة بفارق نقطة عن تشلسي الثاني الذي فاز السبت على مضيفه هال سيتي، وذلك في انتظار مباراة الاثنين التي تجمع أرسنال (45 نقطة) بمضيفه أستون فيلا.

 مباراة ليفربول وستوك شهدت تشويقا في فترتها الأخيرة مع تقليص الفارق إلى هدف واحد (الفرنسية)

المركز الرابع
وفي مبارة ثانية استعاد ليفربول المركز الرابع بعد فوزه على مضيفه ستوك سيتي بخمسة أهداف لثلاثة.

واستهل ليفربول اللقاء بقوة إذ تقدم بثنائية بعد مرور 32 دقيقة وجاء الهدفان عن طريق خطأين من دفاع المنافس، قبل أن يقلص ستوك سيتي الفارق عندما سجل في الدقيقة 39 بكرة رأسية من بيتر كراوتش، لاعب ليفربول سابقا.

ومع اقتراب الشوط الأول من النهاية تمكن ستوك سيتي من إدراك التعادل بفضل لاعب سابق آخر لليفربول هو تشارلي آدم.

ومع انطلاقة الشوط الثاني استعاد ليفربول التقدم من ركلة جزاء نفذها القائد ستيفن جيرارد في الدقيقة 51، قبل أن يضيف سواريز الهدف الرابع في الدقيقة 71.

وشهدت المباراة في الدقائق الخمس الأخيرة تشويقا بعدما نجح ستوك في تقليص الفارق إلى هدف وحيد بفضل جوناثان ووترز في الدقيقة 85، لكن ليفربول استغل اندفاع مضيفه نحو الأمام ليسجل هدفه الخامس عبر ستاريدج بحلول الدقيقة 87.

المصدر : وكالات