يهود ناطوري كارتا اعتبروا أن التحية استخدمت للتنديد بالصهيونية والاستعمار (الجزيرة)

مدين ديرية-لندن

أثار الفرنسي نيكولا أنيلكا مهاجم وست بروميتش ألبيون الإنجليزي جدلا في إنجلترا وفرنسا بعد تقليده لتحية وصفت بالمعادية للسامية ابتكرها "صديقه" الممثل الكوميدي الفرنسي ديودوني، إذ اعتبرها البعض رمزا للكراهية بينما رأى فيها آخرون مجرد تحية للتنديد بالصهيونية.

وتعهد أنيلكا (34 عاما) -وهو مسلم- بأنه لن يكرر الاحتفال بأهدافه بتلك الطريقة التي قد تكلفه عقوبة الإيقاف لخمس مباريات كحد أدنى إذا اعتبرها اتحاد كرة القدم الإنجليزي ذات طابع عنصري، مما قد يجعله أول لاعب يعاقب وفقا لقوانين مكافحة سلوك عنصري.

وانتقد وزير الرياضة الفرنسي مواطنه أنيلكا معلنا أنه سيحقق في الحادث، بينما قدمت المنظمات اليهودية شكوى إلى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، رابطة ذلك بزيادة التصريحات والأعمال المعادية للسامية في فرنسا.

وكان رئيس المجلس اليهودي الأوروبي موشيه كانتور قد طالب بتسليط عقوبة على أنيلكا لأدائه هذه "التحية النازية"، في حين حاول أنيلكا التهوين من روع الحادثة بالقول في تغريدة على حسابه بموقع تويتر إن "هذه الإشارة كانت مجرد تحية خاصة إلى صديقي الكوميدي ديودوني".

رمز للكراهية
وتعليقا على الحادثة, شدد رئيس الاتحاد الصهيوني بول شاروني على أن "هذه الإشارة رمز للكراهية ضد الشعب اليهودي، حيث جعلها ديودوني مشهورة ذات شعبية وأرادها أداة للسخرية ووسيلة لإهانة ذكرى ستة ملايين يهودي من الرجال والنساء والأطفال قتلوا خلال المحرقة النازية".

أنيلكا: الإشارة كانت "مجرد تحية خاصة
إلى صديقي الكوميدي ديودوني" (الفرنسية)

وأوضح شاروني في حديثه للجزيرة نت أن هذه التحية التي ابتكرها ديودوني "عبارة عن التحية الفاشية معكوسة، تمكن مساندوها من الانغماس في لذة مقززة للاستهزاء علنا من الاضطهاد التاريخي الذي تعرض له اليهود".

في المقابل قال المتحدث الرسمي باسم حركة "ناطوري كارتا" اليهودية ديفد وايز إن التحية استخدمت للتنديد بالصهيونية والاستعمار ليس إلا، منتقدا ما أسماه دعم غالبية اليهود للصهيونية.

واعتبر وايز في حديثه للجزيرة نت أن ديودوني قد يكون أراد عبر التحية القول إنه غاضب من الشعب اليهودي الداعم للصهيونية، مشددا على أن الصهاينة خطفوا الشعب اليهودي وحتى وسائل الإعلام باتت تساوي بين اليهودية والصهيونية.

يذكر أن الحكومة الفرنسية تدرس مدى إمكانية حظر عروض ديودوني, كما أكدت وزيرة الرياضة الفرنسية فاليري فورنيرون على تويتر أن "إشارة أنيلكا مفاجئة وصادمة".

ويوصف ديودوني -الذي يتمتع بشهرة كبيرة في فرنسا منذ فترة طويلة- بأنه "استفزازي"، ويقول منتقدون إن إشارته تحية نازية معكوسة، في حين يقول ديودوني إن تلميحاته وإشاراته تعبير عن آراء معادية للصهيونية والمؤسسة الحاكمة في فرنسا وليست معادية للسامية.

المصدر : الجزيرة