تتويج بارتولي اعتبر "مفاجأة إلهية" على حد قول المراقبين (الفرنسية)
توجت الفرنسية ماريون بارتولي المصنفة 15 بلقب بطولة ويمبلدون الإنجليزية للتنس، ثالث البطولات الأربع الكبرى (غراند سلام)، إثر فوزها على الألمانية سابين ليسيكي الـ23 بواقع 6-1 و6-4 في المباراة النهائية اليوم السبت.

واحتاجت بارتولي -التي خاضت النهائي الثاني في ويمبلدون وفي بطولات الغراند سلام أيضا بعد 2007- إلى ساعة و21 دقيقة لإحراز لقبها الأول الكبير، وباتت الفرنسية الثالثة التي تتوج في البطولات الكبرى بعد ماري بيرس عام 2000 في رولان غاروس، وإميلي موريسمو عام 2006 في ويمبلدون.

وحققت بارتولي (28 عاما) حلمها باعتلاء منصة التتويج على عشب الملعب الرئيسي في ويمبلدون، في حين أخفقت ليسيكي -التي خاضت اليوم أول نهائي كبير- في تحقيق مثل هذا الحلم.

وكانت ليسيكي مرشحة أكثر من منافستها الفرنسية بعد خروج المصنفات الأوليات مثل لاعبة روسيا البيضاء فيكتوريا أزارنكا الثانية، والروسية ماريا شارابوفا الثالثة من الأدوار الأولى، وخصوصا بعدما أقصت بطلة العام الماضي الأميركية سيرينا وليامس الأولى عالميا في الدور الرابع، ووصيفتها البولندية أنييسكا رادفانسكا في نصف النهائي.

مشوار سهل
في المقابل، كان مشوار بارتولي إلى المباراة النهائية أكثر سهولة لأنها لم تواجه أي لاعبة أعلى منها تصنيفا ولم تتعرض لأي اختبار حقيقي، مستفيدة بدورها من خروج العملاقتين أزارنكا وشارابوفا بطلة عام 2004.

ويعتبر تتويج بارتولي "مفاجأة إلهية" على حد قول المراقبين، فقد ساندها الحظ لأنها واجهت على طريق المجد من الدور الأول وحتى النهائي على التوالي المصنفات 82 و70 و93 و104 و17 و20 و24 (المعدل الوسطي 58).

وأنهت بارتولي مبارياتها السبع في البطولة دون أن تخسر أي مجموعة، ولعبت اليوم بهدوء أعصاب واستثمرت بشكل كبير التوتر الذي سيطر على أداء منافستها الألمانية التي كانت ظلا لتلك التي هزمت سيرينا وبعدها رادفانسكا، خصوصا في إرسالاتها القوية التي لم تظهر في هذه المباراة.

المصدر : وكالات