حكم لبناني يعترف بتلقيه دروسا بالتلاعب
آخر تحديث: 2013/7/15 الساعة 15:45 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/15 الساعة 15:45 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/8 هـ

حكم لبناني يعترف بتلقيه دروسا بالتلاعب

يواجه السنغافوري إريك (وسط) تهمة تقديم خدمات جنسية لصباغ بهدف التلاعب بنتيجة مباراة (الفرنسية)
اعترف الحكم اللبناني علي صباغ المتهم بمحاولة التلاعب بنتيجة مباراة في كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بسنغافورة، أن رجل الأعمال السنغافوري إريك دينغ سي يانغ استخدم موقع "يوتيوب" في تعليمه طريقة التلاعب بالنتيجة.

وقال صباغ في اليوم الأول من محاكمة إريك إن رجل الأعمال السنغافوري أرسل له ما بين
عشرين وثلاثين رابط فيديو من "يوتيوب" كي يعلمه "كيفية اتخاذ قرارات خاطئة"، وأكد له من خلال رسائل إلكترونية أن ركلات الجزاء هي أفضل طريقة للتلاعب بنتيجة المباراة.

وأكد صباغ أن إريك الذي أطلق سراحه بكفالة مالية، طمأنه أنه لن يطلب منه التلاعب بنتائج مباريات قد تؤثر على مسيرته التحكيمية.

ويواجه رجل الأعمال السنغافوري البالغ من العمر 31 عاما تهمة تقديم خدمات جنسية لصباغ (34 عاما) وحكمين لبنانيين آخرين بهدف التلاعب بنتيجة المباراة التي أقيمت في أبريل/نيسان الماضي، وفاز فيها إيست بنغال الهندي على تامبينز روفرز السنغافوري 4-2، علما أن طاقم التحكيم اللبناني استبعد عن هذه المباراة قبل إجرائها بعد اكتشاف الفضيحة.

وحكم على صباغ الشهر الماضي بالسجن لمدة ستة أشهر، كما وجدت المحكمة أن مساعديه علي عيد وعبد الله طالب مذنبان أيضا لكنها أفرجت عنهما وتم ترحيلهما إلى لبنان.

ووجه الادعاء العام في بيانه الاتهامي ثلاث تهم ضد إريك بسبب إغراء الحكام اللبنانيين الثلاثة بشكل فاسد بهدف التلاعب بنتائج المباريات في المستقبل. ويواجه احتمال السجن لخمسة أعوام كحد أقصى وغرامة مالية قد تصل في أقصاها إلى ثمانين ألف دولار أميركي عن كل تهمة فساد موجهة إليه.

وسبق لإريك أن نفى في 9 أبريل/نيسان الماضي أنه حث الحكام اللبنانيين على التلاعب بنتيجة مباراة، وقد أفرج عنه حينها مقابل كفالة مالية قدرها 150 ألف دولار سنغافوري (121 ألف دولار أميركي)، وذكرت صحيفة صنداي تايمز السنغافورية أن إريك كان يرجح نتائج مباريات كرة القدم في شقيقتها ذي نيو بايبر بين 2006 و2012.

وتملك سنغافورة سجلا حافلا في موضوع التلاعب بنتائج المباريات والفساد في كرة القدم وتعتبر مركزا لمكاتب تدر مليارات الدولارات، وتدير هذا التلاعب في الكثير من دول العالم ومنها لبنان الذي ضج قبل فترة بفضيحة هزت كرة القدم اللبنانية والعربية كشفت عن تورط العديد من اللاعبين بشبكات تعمل على التلاعب بالنتائج.

المصدر : الفرنسية

التعليقات