لم يُفهم القصد من وراء تصريحات المسؤول الإسباني عن محجبات إسطنبول (دويتشه فيلله-غيتي-الفرنسية)
انتقد عضو إسباني في اللجنة الأولمبية الدولية يوم الأربعاء تقدم إسطنبول بعرض ترشحها لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية عام 2020، متهما إياها بمحاولة إخفاء وجود نساء محجبات في شوارع إسطنبول.

وقال الإسباني ماريسول كاسادو عضو الأولمبية الدولية لوكالة الأنباء الألمانية إن العرض الذي قدمته إسطنبول الأسبوع الماضي لم يظهر أي امرأة محجبة.

وأضاف المسؤول "نعرف جميعا أنه إذا ذهب المرء إلى إسطنبول، سيرى الكثير من المحجبات، لم يظهر شريط الفيديو ذلك"، دون أن يقدم أي تفسيرات إضافية لما يقصده من وراء ملاحظاته على هذه النقطة.

وكانت تركيا قدمت عرض ترشح إسطنبول الأربعاء الماضي في لوزان، ولقي عرضها الذي وصف بالـ"رائع" استحسان أعضاء الوفد الإسباني الذين أشادوا به وقتها.

وقال وقتها خوان أنطونيو سامارانش نجل الرئيس السابق للأولمبية الدولية -والذي يشغل عضوية الأولمبية الدولية إضافة إلى مشاركته الفعالة في ملف مدريد- إن ملف إسطنبول "على أفضل ما يكون".

منشطات
من جانب آخر، أكدت الأولمبية التركية أن حالات تعاطي عدد من الرياضيين الأتراك للمنشطات لن تؤثر على ملف ترشح إسطنبول.

وقال رئيس الأولمبية التركية أوجور إردينير لوكالة الأناضول للأنباء إن هذه الحالات "تظهر أن تركيا تحارب المنشطات"، معتبرا أن الحالات المكتشفة قد يكون لها "أثر إيجابي" في المنافسة مع ملفي مدريد وطوكيو.

وتأتي هذه التصريحات على خلفية الإعلان يوم الثلاثاء عن اكتشاف تعاطي العشرات من العدائين الأتراك المنشطات قبل دورة ألعاب البحر المتوسط التي احتضنتها مدينة مرسين مؤخرا، بحسب ما ذكرته صحيفة "تليغراف" البريطانية.

يشار إلى أن إسطنبول تتنافس مع مدريد وطوكيو على استضافة أولمبياد 2020، حيث قدمت المدن الثلاث عرض الاستضافة الأسبوع الماضي، وسيعلن في السابع من سبتمبر/أيلول المقبل في بوينس آيرس عن المدينة الفائزة.

المصدر : الألمانية