حكمت محكمة جزائرية الثلاثاء على رئيس نادي كرة قدم بالسجن 18 شهرا وتغريمه ألفي يورو لاتهامه بشراء ذمم لاعبين، بهدف التلاعب بنتيجة مباراة فريقه أمام مضيفه شباب باتنة الموسم المنقضي.

وأصدرت محكمة عين مليلة بولاية أم البواقي شرق الجزائر الحكم على رئيس شبيبة الساورة محمد زرواطي وعلى مسؤوليْن آخريْن.

كما أقرت المحكمة تعويضا بعشرة آلاف يورو (مليون دينار جزائري) لنادي شباب باتنة.

وكان رئيس نادي شباب باتنة فريد نزار قد رفع دعوى قضائية ضد زرواطي بتهمة محاولة شراء ذمم بعض لاعبي باتنة لتسهيل فوز فريق الساورة بالمباراة.

يذكر أن زرواطي أعلن قبل أيام استقالته من منصبه بسبب مما أسماها "مشاكل داخلية".

المصدر : الألمانية