الاتحاد العراقي لكرة القدم علق أنشطته ثلاثة أيام اعتبارا من الأحد حدادا على مدرب نادي كربلاء (الجزيرة)
توفي فجر الأحد مدرب نادي كربلاء محمد عباس بعد أيام من تعرضه للضرب من قبل عناصر شرطة حفظ النظام بمدينة كربلاء إثر تدخله لفض اشتباك بينهم وبين لاعبين بُعيد انتهاء إحدى مباريات فريقه. وأعلن الاتحاد العراقي لكرة القدم أنه علق أنشطته ثلاثة أيام اعتبارا من اليوم حدادا على المدرب الراحل.

وقال محمد ناصر رئيس إدارة نادي كربلاء -وهو أحد الأندية المشاركة في الدوري العراقي لكرة القدم ويعتبر من أعرق الأندية العراقية- إن المدرب محمد عباس فارق الحياة فجرا "متأثرا بحالة الاعتداء القاسي" الذي تعرض له وأدى إلى حدوث كسور في الجمجمة ونزفٍ نتجت عنه حينها "وفاته سريريا".

وأضاف ناصر أن المدرب الراحل تم تشييعه عصر الأحد في "أجواء شعبية ورسمية مهيبة" ودفن في مقبرة كربلاء.

وكان الراحل محمد عباس تعرض في الثالث والعشرين من الشهر الجاري للضرب من قبل عناصر من الشرطة بعد انتهاء مباراة فريقه مع فريق الجوية ضمن المرحلة الرابعة والعشرين من الدوري المحلي، وذلك إثر تدخله لفض اشتباك بين تلك العناصر وعدد من اللاعبين.

وأوضح رئيس إدارة نادي كربلاء محمد ناصر -في وقت سابق- أن "الأجهزة الأمنية في المدينة ألقت القبض على عدد من المتورطين في حادث الاعتداء ويتم الآن التحقيق معهم".

والحادثة هذه تعد الأولى من نوعها في الملاعب العراقية، وقد جوبهت باستنكار شديد من قبل المؤسسات الرياضية العراقية والأندية التي انسحبت فرقها من المرحلة الماضية من المسابقة المحلية تضامنا مع المدرب الراحل.

حداد رياضي
وقد أعلن الاتحاد العراقي لكرة القدم أنه علق أنشطته ثلاثة أيام اعتبارا من الأحد حدادا على وفاة مدرب نادي كربلاء.

وأوضح عضو الاتحاد العراقي لكرة القدم نعيم صدام أن "الاتحاد قرر تعليق أنشطته المختلفة وإيقافها ثلاثة أيام اعتبارا من اليوم الأحد بما فيها المسابقة المحلية، وذلك حدادا على وفاة مدرب فريق كربلاء الذي تعرض لاعتداء الأسبوع الماضي"، مضيفا أن أنشطة الاتحاد -بما فيها بطولة العراق لكرة القدم- ستستأنف الأربعاء المقبل.

وكان مقررا أن تنطلق الاثنين مباريات المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الذي شهدت مرحلته الماضية سلسلة من انسحابات الفرق تضامنا مع المدرب الراحل محمد عباس.

يذكر أن الراحل محمد عباس (50 عاما) غادر العراق عام 1993 ثم استقر في هولندا التي حصل على جنسيتها، وقدم إلى مدينة كربلاء منذ ما يقارب العام في إطار مبادرة شخصية منه للإشراف على تدريبات الفريق المحلي الذي يعاني من ضائقة مالية حادة تعذر بسببها التعاقد مع أي مدرب آخر.

المصدر : الفرنسية