المهاجم الإيطالي ألبارتو جيلاردينو (يمين) في صراع على الكرة مع مدافع أورغواي دييغو غودن (الفرنسية)

أحرز المنتخب الإيطالي يوم الأحد المركز الثالث لكأس القارات لكرة القدم المقامة بالبرازيل بعد فوزه في مباراة تحديد هذا المركز على منتخب أورغواي بركلات الترجيح 3-2 إثر تعادلهما 2-2 في الوقتين الأصلي والإضافي.

وسجل هدفي إيطاليا كل من دافيدي أستوري في الدقيقة 24, وأليساندرو ديامانتي في الدقيقة 73, بينما سجل هدفي منتخب أورغواي اللاعب أدينسون كافاني في الدقيقة 58 والدقيقة 78.

وبدا الفريق الإيطالي جاهزا لتعويض فشله في الثأر من الإسبان الذين ألحقوا به هزيمة ثقيلة في نهائي كأس أوروبا 2012 استقرت على 4-صفر, فتقدم على منتخب أورغواي مرتين بفضل جهود لاعب بولونيا أليساندرو ديامانتي.

لكن لاعب منتخب أورغواي ونادي نابولي الإيطالي أدينسون كافاني أدرك التعادل مرتين لبلاده, وجر إيطاليا نحو الحصص الإضافية ثم إلى الركلات الترجيحية, قبل أن يبتسم الحظ "للأزوري", بينما اكتفى أبطال أميركا الجنوبية بالمركز الرابع.

وخاض المدرب الإيطالي المباراة بتشكيلة مغايرة عن تلك التي خسرت نصف النهائي أمام إسبانيا بركلات الترجيح، إذ أشرك مهاجم ميلان الشاب ستيفان الشعراوي أساسيا للمرة الأولى, ليساند مع ديامانتي اللاعب ألبرتو جيلاردينو الذي خاض اللقاء بعد أن بعدت الشكوك من مخلفات الإصابة.

وغاب ثلاثي يوفنتوس أندريا بيرلو وأندريا بارزاغلي وكلاوديو ماركيزيو، وشارك ظهير ميلان ماتيا دي شيليو وزميله في خط وسط الفريق اللومباردي ريكاردو مونتوليفو وجناح لاتسيو أنتونيو كاندريفا.

أما في معسكر أبطال أميركا الجنوبية، فخاض المدرب أوسكار تاباريز اللقاء بتشكيلته الكاملة وبوجود الثلاثي لويس سواريز ودييغو فورلان وكافاني في خط الهجوم.

يذكر أن هذه المباراة هي المواجهة الرسمية الأولى بين الفريقين منذ الدور الثاني لمونديال إيطاليا 1990 حين فاز المنتخب الإيطالي بنتيجة 2-صفر، بينما انتهت أول مواجهة رسمية بينهما بالتعادل صفر-صفر خلال الدور الأول من مونديال المكسيك 1970, أما اللقاء الودي الأخير بين الفريقين فدار يوم 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2011 وفازت فيه أورغواي في روما بالذات بنتيجة 1-صفر.

المصدر : الفرنسية