روماريو (يمين) ونيمار (وسط) وبيليه أعربوا عن تأييدهم للمظاهرات التي تجتاح البرازيل (الجزيرة نت) 

أعرب نجوم كرة القدم البرازيلية عن تأييدهم للمظاهرات ومساندتهم للاحتجاجات التي تجتاح بلادهم منذ أيام, خاصة وأن الانتقادات التي يرفعها المتظاهرون تتركز ضد الإنفاق ببذخ والمغالى فيه على استعدادات البلاد لاستضافة فعاليات كأس العالم 2014.

وانتقد نجم كرة القدم البرازيلي روماريو الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) لأنه -من وجهة نظره- أجبر البرازيل على قبول أو تجنب بعض القواعد الموضوعة لتلبية متطلبات ومنافع الفيفا.

وقال روماريو، عضو البرلمان البرازيلي حاليا، "عند الموافقة في 2007 على منح استضافة كأس العالم 2014 إلى البرازيل كانت التكلفة الإضافية المتوقعة تبلغ 23 مليار ريال برازيلي (نحو عشرة مليارات و840 مليون دولار أميركي). ونحن الآن في 2013 وهذه المبالغ توازي الآن 28 مليار ريال برازيلي (نحو 13 مليار و200 مليون دولار أميركي). ولذلك ينبغي التفكير كيف يمكن توفير هذا".

ويشتهر روماريو بأنه أحد أكبر المنتقدين لكمية وكيفية الإنفاق من المال العام على الاستعداد للبطولات والأحداث الكبيرة.

وأشار روماريو -على سبيل المثال- إلى أن إعادة بناء الملعب الوطني ماني جارينشا في العاصمة البرازيلية كان مقدرا له أن يتكلف 745.3 مليون ريال برازيلي (نحو 351.5 مليون دولار أميركي), بينما أكدت التقارير التي صدرت حديثا أن تكلفة إعادة بناء الملعب بلغت مليار و200 ألف ريال برازيلي (نحو 566 مليون دولار أميركي) وربما تزيد هذه التكلفة.

وأشار روماريو إلى أن بعض الأمور يجب أن يُعاد النظر فيها بعد كأس القارات الحالية لأنها لا تدار ولا تعمل بشكل جيد.

وقارن روماريو بين ما أنفقته البرازيل لاستضافة مونديال 2014 وما أُنفق لاستضافة مونديال 2010 بجنوب أفريقيا و2006 بألمانيا و2002 بكوريا الجنوبية واليابان, مؤكدا أن البرازيل أنفقت ثلاثة أمثال ما أنفق في أي من هذه البطولات السابقة.

وأوضح روماريو "الفيفا سيحصل على أرباح تبلغ أربعة مليارات ريال برازيلي (مليار و886 مليون دولار), الفيفا يحصل على كل شيء ولا ينفق شيئا".

بيليه أكد دعمه التام للحراك الاجتماعي الذي يهز البرازيل منذ حوالي 10 أيام، وطالب بأن لا تفسر دعوته من أجل مؤازرة المنتخب الوطني في كأس القارات المقامة على أرضه بشكل خاطئ

مؤازرة المنتخب
وأكد أسطورة كرة القدم البرازيلية بيليه دعمه التام للحراك الاجتماعي الذي يهز البرازيل منذ حوالي 10 أيام، مطالبا بأن لا تفسر دعوته من أجل مؤازرة المنتخب الوطني في كأس القارات المقامة على أرضه بشكل خاطئ. كما طالب بمؤازرة المنتخب الوطني وعدم صب إحباط الجمهور على اللاعبين.

وكان بيليه، الفائز مع المنتخب البرازيلي بلقب مونديال 1958 و1962 و1970، طالب الأربعاء في فيديو مصور بمؤازرة المنتخب الوطني الذي فاز في تلك الليلة على نظيره المكسيكي 2-صفر في البطولة التي يحتضنها حتى الـ30 من الشهر الحالي، لكن جملة معينة في الشريط أثارت حفيظة المتظاهرين حيث قال "سننسى هذا الجدل القائم حاليا في البرازيل وسنفكر بأن المنتخب البرازيلي هو بلدنا ودمنا".

ومن جهته كتب نجم منتخب البرازيل نيمار على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أنه برازيلي ويحب بلاده ولديه أسرة تقيم في البرازيل لذلك يرغب أن تكون بلاده أكثر عدلا وأمنا.

وأضاف "الطريقة الوحيدة التي يمكنني بها تمثيل البرازيل والدفاع عنها هي في الملعب ولعب كرة القدم، لذا فمن هذه اللحظة سأدخل الملعب وأنا ملهم بهذه الحركة".

واهتزت البرازيل بأضخم مظاهرات اجتماعية منذ 21 عاما وقد وصل عدد المتظاهرين إلى مليون شخص موزعين على عدد من المدن الأساسية التي شهدت مواجهات مع الشرطة مما أدى إلى إصابة عشرات الأشخاص إضافة إلى مقتل شخص عن طريق الخطأ بعد أن صدمته سيارة.

ويحتج المتظاهرون على ارتفاع أسعار النقل العام ونفقات تحضير مونديال 2014، وأخذت الاحتجاجات في بادئ الأمر طابعا سلميا لكن سرعان ما أصبحت عنيفة مما دفع القيمين على الأمن إلى إرسال أفراد من القوة الوطنية للمدن الست المضيفة للبطولة (فورتاليزا وريو دي جانيرو وسالفادور دي باهيا وبيلو هوريزنتي وريسيفي وبرازيليا).

المصدر : وكالات