تدخل عشرة منتخبات آسيوية موزعة على مجموعتين بداية من الثلاثاء المقبل، مرحلة حاسمة من تصفيات التأهل إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم "البرازيل 2014"، حيث ستجرى 12 مباراة خلال 15 يوما.

ومع تأهل أربعة منتخبات فقط من المجموعتين مباشرة إلى النهائيات، هيمن أسلوب اللعب الدفاعي لتفادي الهزائم على بداية التصفيات مما أدى إلى تغير حسابات الفرق قبل المباريات الأخيرة المقررة في الشهر الحالي.

وكانت اليابان من المنتخبات القليلة التي قدمت كرة قدم هجومية جعلتها قريبة من انتزاع  أول بطاقات التأهل إلى نهائيات البرازيل، قبل مباراتها قبل الأخيرة في المجموعة الثانية على أرضها أمام أستراليا الثلاثاء المقبل.

ووقف المنتخب الأردني عائقا أمام تحقيق بطل آسيا لتأهل مبكر بعدما أذاقه في مارس/آذار الماضي مرارة أول هزيمة في التصفيات رغم أنه كان يحتاج فقط إلى التعادل.

وأعقبت هذه الهزيمة المفاجئة خسارة مخيبة للآمال أمام بلغاريا وديا يوم الجمعة الماضي, إذ أثرت الضغوط على اللاعبين قبل مواجهتهم الحاسمة مع أستراليا التي ستكون بمثابة تكرار لنهائي كأس أمم آسيا 2011.

ويمكن لمنتخب محاربي الساموراي التأهل يوم الثلاثاء حتى في حال خسارته شريطة ألا يفوز العراق خارج أرضه على عمان في مباراة أخرى بالمجموعة الثانية. ولن تنسحب هذه الميزة على أستراليا التي كان مشوارها في التصفيات مخيبا, الأمر الذي منح الأمل في التأهل لثلاثة منتخبات في مجموعتها من غرب آسيا.

مصير أستراليا يبقى في يدها
رغم تعثرها في بداية المشوار (الفرنسية)

وضعية أستراليا
وتتصدر اليابان المجموعة برصيد 13 نقطة من ست مباريات، ثم الأردن في المركز الثاني برصيد سبع نقاط من ست مباريات، تليه أستراليا ثالثة برصيد ست نقاط من خمس مباريات، ثم عمان بست نقاط من ست مباريات، والعراق الأخير برصيد خمس نقاط من خمس مباريات.

وبعد مباراتها المحفوفة بالمخاطر أمام اليابان خارج أرضها، ستستضيف أستراليا منتخب الأردن يوم 11 يونيو/حزيران الجاري، وبعده العراق يوم 18 منه، ليبقى مصيرها في يدها رغم تعثرها في بداية المشوار.

ويستضيف العراق بطل آسيا 2007 اليابان يوم 11 من الشهر الجاري، حيث يقود أسود الرافدين حاليا المدرب الصربي فلاديمير بتروفيتش الذي تولى المسؤولية خلفا للبرازيلي زيكو في مارس/آذار الماضي. وسينهي الأردن حملته يوم 18 من هذا الشهر على أرضه أمام عمان.

يذكر أن المنتخب صاحب المركز الثالث في المجموعة الثانية سيواجه نظيره صاحب المركز الثالث في المجموعة الأولى في جولة فاصلة من مباراتين, قبل أن يواجه الفائز منهما صاحب المركز الخامس في تصفيات أميركا الجنوبية.

خلفان إبراهيم أبرز نجوم منتخب قطر
في مباراة سابقة بالتصفيات (رويترز)

المجموعة الأولى
في المجموعة الآسيوية الأولى حقق منتخب أوزبكستان ثلاثة انتصارات متتالية بنتيجة واحدة هي 1-صفر، ليتصدر المجموعة  قبل مباراتيه الأخيرتين خارج أرضه أمام كوريا الجنوبية يوم 11 من الشهر الجاري، وعلى أرضه أمام قطر يوم 18 منه، لكن ينتظره الكثير من العمل قبل الظهور لأول مرة في نهائيات كأس العالم.

ولأوزبكستان 11 نقطة في الصدارة من ست مباريات، تليها كوريا الجنوبية بعشر نقاط من خمس مباريات، ثم إيران بسبع نقاط من خمس مباريات، تليها قطر بسبع نقاط من ست مباريات، بينما يتذيل لبنان المجموعة بأربع نقاط من ست مباريات.

وقد يعزز فوز كوريا الجنوبية خارج أرضها على لبنان يوم الثلاثاء من فرصها قبل مواجهة أوزبكستان وإيران في آخر مباراتين لها بالتصفيات على أرضها, لكن الكوريين يواجهون صعوبات هذه المرة رغم التشكيلة المتخمة بالنجوم.

واحتاج منتخب كوريا الجنوبية -وهو أكثر المنتخبات الآسيوية تأهلا إلى نهائيات كأس العالم برصيد ثماني مرات- إلى هدف في الدقيقة 96 ليهزم قطر على أرضه في مارس/آذار الماضي، كما انهزم في لبنان في جولة سابقة.

وسيخوض منتخب إيران -الذي سجل هدفين فقط في خمس مباريات- ثلاث مواجهات أيضا في الشهر الجاري، حيث سيلتقي خارج أرضه يوم الثلاثاء مع قطر في مباراة هامة، تليها مباراة على أرضه مع لبنان، قبل السفر إلى كوريا الجنوبية.

المصدر : رويترز