تأهل إثيوبيا وتونس يتأجل وليبيا تتراجع
آخر تحديث: 2013/6/18 الساعة 22:37 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/6/18 الساعة 22:37 (مكة المكرمة) الموافق 1434/8/10 هـ

تأهل إثيوبيا وتونس يتأجل وليبيا تتراجع

نسور قرطاج سيكونون مجبرين على تحقيق التعادل مع ضيفهم الرأس الأخضر للتأهل (الفرنسية)
أعاد إشراك منتخبات إثيوبيا وغينيا الاستوائية وتوغو لاعبين غير مؤهلين في مباريات بتصفيات أفريقيا المؤهلة لمونديال 2014 في البرازيل خلط أوراق التأهل للدور الحاسم وأجل تأهل كل من تونس وإثيوبيا، في حين تراجعت حظوظ ليبيا التي كانت قريبة من التأهل.
 
واعترف الاتحاد الإثيوبي لكرة القدم بإشراكه لاعبا غير مؤهل في المباراة أمام مضيفته بوتسوانا في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الأولى ضمن تصفيات أفريقيا المؤهلة إلى مونديال 2014 في البرازيل.
 
وكان المنتخب الإثيوبي أشرك لاعب وسطه مانياهيل بييين في المباراة أمام بوتسوانا على الرغم من إيقافه مباراة واحدة بسبب حصوله على إنذارين في المباراتين أمام جنوب أفريقيا المضيفة في الجولة الثانية وبوتسوانا الضيفة في الثالثة.

وقال رئيس الاتحاد الإثيوبي سيهيلو جيبريمريم في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية "ارتكبنا خطأ بإشراك بييين أمام بوتسوانا ونتقبل العقوبة، ليس هناك أي إحباط ولا تزال آمالنا قائمة لبلوغ الدور النهائي".

وكانت إثيوبيا تغلبت على ضيفتها جنوب أفريقيا 2-1 في الجولة الخامسة قبل الأخيرة وحجزت بطاقتها إلى الدور النهائي المؤهل إلى المونديال بصدارتها المجموعة بفارق خمس نقاط أمام جنوب أفريقيا منافستها الوحيدة على البطاقة، بيد أن الاتحاد الدولي (فيفا) أجل التأهيل بانتظار نتائج التحقيق الذي فتحه بحق الاتحاد الإثيوبي لإشراكه لاعبا غير مؤهل أمام بوتسوانا.

 إثيوبيا تسعى إلى المونديال الأول في تاريخها (الفرنسية)

منتخبات أخرى
ولم يكن الاتحاد الإثيوبي وحده موضوع التحقيق، بل شمل الأمر توغو وغينيا الاستوائية للسبب ذاته في مباراتيهما أمام الكاميرون (المجموعة التاسعة) وجزر الرأس الأخضر (الثانية) على التوالي، الأمر الذي تسبب أيضا في تأجيل تأهل تونس عن المجموعة الثانية، في حين تملك الكاميرون حظوظا كبيرة لاستعادة صدارة المجموعة التاسعة بفارق نقطة واحدة أمام ليبيا.

وتنص قوانين الفيفا على اعتبار المنتخب الذي يشرك أي لاعب غير مؤهل خاسرا للمباراة بالانسحاب وبنتيجة صفر-3. وفي حال تم تثبيت المخالفة على إثيوبيا -الساعية إلى المونديال الأول في تاريخها- فسيتقلص الفارق بينها وبين جنوب أفريقيا إلى نقطتين.

وتلتقي جنوب أفريقيا في الجولة الأخيرة  في 6 سبتمبر/أيلول المقبل على أرضها مع بوتسوانا، في حين تحل إثيوبيا ضيفة على جمهورية أفريقيا الوسطى. ويأمل منتخب "بافانا بافانا" تجنب إحراج أن تصبح أول دولة تستضيف كأس العالم (2010) ثم تغيب عن النسخة التالية منذ أن حصل ذلك مع المكسيك (استضافت النهائيات عام 1986 وغابت عن نسخة 1990).

أما توغو، فأشركت قائدها أليكسيس روماو في المباراة أمام الكاميرون والتي فازت فيها 2-صفر على الرغم من إيقافه مباراة واحدة لتلقيه إنذارين في مباراتين سابقتين، في حين جاءت مخالفة غينيا الاستوائية خلال مباراتها مع جزر الرأس الأخضر (4-3) في 24 مارس/آذار الماضي.

ليبيا مطالبة بالفوز على مضيفتها الكاميرون للتأهل (الفرنسية)

ليبيا وتونس
ولن تؤثر معاقبة توغو وغينيا الاستوائية عليهما لأنهما فقدتا الأمل أصلا بالتأهل، لكن هذا الأمر سيسمح للكاميرون بتصدر المجموعة التاسعة بفارق نقطة أمام ليبيا في حال منحها نقاط الفوز على توغو، وسيكون مصيرها بيدها خلال استقبالها لفرسان المتوسط في الجولة الأخيرة بعدما كانوا بحاجة إلى التعادل فقط لبلوغ الدور النهائي كونهم يتفوقون بفارق نقطتين حاليا.

أما منتخب الرأس الأخضر فسيصبح على بعد نقطتين من تونس متصدرة المجموعة الثانية والتي كانت ضمنت تأهلها بتعادلها مع غينيا الاستوائية 1-1 يوم الأحد في الجولة الخامسة، قبل أن تتعقد المسألة لنسور قرطاج على اعتبار أنهم يواجهون الرأس الأخضر في الجولة الأخيرة لكن على أرضهم، ويكفي رجال المدرب نبيل المعلول التعادل في حين سيكون منافسهم مطالبا بالفوز للتأهل.

ويتأهل للمرحلة النهائية من التصفيات متصدرو المجموعات العشر فقط في المرحلة الثانية من التصفيات، حيث تجرى القرعة لتقسيم هذه المنتخبات إلى خمس مواجهات تقام المنافسة فيها بنظام مباراتين ذهابا وإيابا، ليتأهل الفائز في المواجهات الخمس إلى نهائيات كأس العالم مباشرة. وتأهلت إلى حد الآن منتخبات ساحل العاج ومصر والجزائر.

المصدر : وكالات

التعليقات