ستيفن بينار (يسار) يحاول انتزاع الكرة من أحد مدافعي ليفربول (الفرنسية)




 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


تضاءلت آمال إيفرتون في التأهل لكأس الأندية الأوروبية للموسم المقبل بعد تعادله مع ليفربول سلبيا الأحد، في المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الإنجليزي، الذي حُسم لقبه لصالح مانشستر يونايتد.

وحافظ فريق إيفرتون على فارق النقاط الخمس التي تفصله عن فريق ليفربول قبل مرحلتين من نهاية الموسم, لكن أيا من الفريقين لن يتمكن من المشاركات القارية الموسم المقبل، وذلك لأن إيفرتون بقي في المركز السادس برصيد ستين نقطة، متأخرا بخمس نقاط وراء توتنهام هوتسبير وتشيلسي، اللذين ضمنا التأهل لكأس الأندية الأوروبية.

ويملك إيفرتون مباراتين فقط، وتضاءلت آماله في ضمان مركز يؤهله لهذه البطولة،
وذلك لأن البطاقتين الأخريين هما من نصيب بطلي مسابقتي الكأس وكأس الرابطة.

وحصل سوانسي سيتي على بطاقة كأس الرابطة بعد تتويجه بها على حساب برادفورد سيتي
(5-صفر)، فيما نال ويغان أثلتيك -المهدد بالهبوط إلى الدرجة الأولى- بطاقة مسابقة الكأس، لأنه سيواجه مانشستر سيتي في النهائي، وسيشارك الأخير في دوري الأبطال بحكم مركزه الثاني في "بريميير ليغ".

ويلعب لاحقا مانشستر يونايتد البطل المتوج بالدوري مع غريمه تشلسي، الذي يصارع على المركز الثالث المؤهل مباشرة إلى دوري الأبطال.     

 

المصدر : الفرنسية