لخويا نجح في تدوين اسمه في سجل أبطال كأس ولي عهد قطر (رويترز)

نجح لخويا في تدوين اسمه في سجل أبطال كأس ولي عهد قطر لكرة القدم, وذلك بعد فوزه على السد 3/2 في المباراة، التي أقيمت مساء السبت على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد بالدوحة.

وتقدم يونس محمود خلف بهدف للسد من ضربة جزاء في الدقيقة 14، ولكن بعد دقيقتين فقط أدرك إسماعيل محمد التعادل للخويا. وأضاف عادل لامي خالد الهدف الثاني للخويا في الدقيقة 30، ثم أضاف يوسف المساكني الهدف الثالث في الدقيقة 42، بينما سجل لي جونغ سو الهدف الثاني للسد في الوقت بدل الضائع للمباراة.

وبهذه النتيجة, ثأر لخويا من السد بطل الدوري القطري، ونجح في الفوز بلقب الكأس لأول مرة في تاريخه.

وجاءت المباراة بشكل متميز، خاصة في شوطها الأول، الذي شهد تسجيل أربعة أهداف، ثلاثة منها للخويا بالرغم من أن أسبقية التسجيل كانت من جانب فريق السد. وفي الشوط الثاني تواصلت سيطرة لخويا الذي عرف كيف يؤمن دفاعاته بشكل صحيح، ونجح في إنهاء المواجهة متفوقا، ليصل بذلك إلى منصة التتويج.

وقام ولي عهد دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بتتويج فريق لخويا باللقب، بحضور عدد من كبار الشخصيات والمسؤولين الرياضيين. وتزامنت مراسم التتويج مع أجواء احتفالية من جماهير لخويا، التي سجلت حضورها بكثافة في المواجهة النهائية، التي جمعت بين بطل الدوري ووصيفه.

وقبل المباراة, بدت الفرصة متاحة أمام السد، بطل الدوري ووصيف النسخة الماضية لكي يعزز رقمه القياسي من حيث عدد الألقاب. كما بدت حظوظ الفريقين متساوية لاكتمال الصفوف، من ناحية، وعدم وجود أي غيابات، ولارتفاع المعنويات للفريقين بسبب فوز السد بالدوري بعد غياب خمسة مواسم، ونجاح لخويا في التأهل إلى دور الـ16 لدوري أبطال آسيا للمرة الأولى في تاريخه.

يشار إلى أن السد هو أكثر الفرق فوزا بهذا اللقب، إذ توج به أعوام 1998 و2003 و2006 و2007 و2008، ويليه الريان بطل النسخة السابقة بأربعة القاب. وكان السد قد تأهل للمباراة النهائية بعد فوزه على الريان في نصف النهائي 3-1، فيما تغلب لخويا على الجيش 2-1.

المصدر : وكالات