الجمعية العمومية مكونة من 209 اتحادات منضوية تحت لواء الفيفا (الأوروبية)
صادقت اللجنة العمومية للاتحاد الدولي لكرة القدم (كونغرس الفيفا) اليوم خلال انعقاد مؤتمرها في جزر موريشيوس على تغيير طريقة اختيار هوية مستضيف نهائيات كأس العالم.

وكانت عملية الاختيار محصورة سابقا في اللجنة التنفيذية للفيفا، لكنها ستصبح منوطة بعهدة الجمعية العمومية المكونة من 209 اتحادات منضوية تحت لواء السلطة الكروية العليا.

ولم تكن عملية التغيير مفاجئة، إذا سبق لرئيس الفيفا السويسري جوزف بلاتر أن تبنى هذا الاقتراح خلال اجتماع اللجنة العمومية في زيوريخ عام 2011.

وتم التصويت اليوم في بور لويس عاصمة جزر موريشيوس -غرب قارة أفريقيا- على الاقتراح حيث حصل على 198 صوتا مقابل اعتراض صوتين لحزمة الإصلاحات التي تتضمن عدة إجراءات منها عملية فحص نزاهة جميع المسؤولين، علما بأنه يسمح لـ207 أعضاء بالتصويت من أصل 209.

وجاء هذا التغيير بعد الانتقادات التي وجهت للجنة التنفيذية لاختيارها روسيا وقطر مستضيفي مونديالي 2018 و2022 والرشاوى التي تحدث عنها البعض دون أن يبرزوا أي إثباتات ملموسة.

وستصادق الجمعية العمومية على بعض القرارات الإصلاحية الهادفة إلى طي صفحة الأزمة التي عصفت بالسلطة الكروية العليا عام 2011 بعد إيقاف رئيس الاتحاد الآسيوي السابق القطري محمد بن همام عن كافة الأنشطة لمدى الحياة لاتهامه بدفع رشاوى خلال حملته لرئاسة الفيفا في مواجهة بلاتر.

وفي خطابه اليوم أمام اللجنة العمومية، قال بلاتر "تعتبر اللجنة العمومية المعقودة حاليا من بين الأهم لأسرة كرة القدم بما أننا نستكمل عملية الإصلاح ونحسن طريقة عملنا ونضع معايير عالية في مجال حوكمة اللعبة، مررنا بأوقات عصيبة شكلت اختبارا لعالم كرة القدم ولأولئك الذين يقودونه".

المصدر : وكالات