مورينيو طرد قبل نهاية المباراة بسبب اعتراضه على قرارات الحكم (الفرنسية)
وصف مدرب ريال مدريد جوزيه مورينيو موسم فريقه الحالي بأنه الأسوأ في مسيرته، بعد خسارة الفريق الملكي نهائي مسابقة كأس إسبانيا لكرة القدم على ملعبه أمس الجمعة أمام جاره أتلتيكو مدريد (2-1) بعد وقت إضافي.

وتنازل ريال عن لقبه بطلا للدوري لغريمه برشلونة، وعجز عن إحراز لقبه العاشر بدوري أبطال أوروبا بخروجه من نصف النهائي أمام بروسيا دورتموند الألماني، قبل أن يخسر لقب الكأس الملكية أمام أتلتيكو، ليكتفي بذلك بلقب وحيد خلال هذا الموسم وهو كأس السوبر الإسباني.

وقال مورينيو الذي طرد خلال المباراة بسبب اعتراضه على قرارات الحكم "هذا هو أسوأ موسم في مسيرتي، لم أخرج من أي موسم بدون أي لقب مهم، لا يمكن أن يقنع مدريد أو أن أقنع أنا نفسي بلقب  كأس السوبر".

وأضاف "بلغنا النهائي، نصف النهائي والمركز الثاني وأحرزنا كأس السوبر، حتى لو كان هذا المسار جيدا للبعض فإنه الأسوأ بالنسبة لي".

وأصر مورينيو على أن أتلتيكو لم يكن يستحق الفوز بالمباراة، بعدما أصاب لاعبو الريال القائم ثلاث مرات قبل تسجيل ميراندا هدف أتلتيكو الثاني بالدقيقة 98.

ورفض الحديث عن إمكانية متابعة مشواره مع الريال الموسم المقبل، في ظل شائعات تتحدث عن عودته إلى تشلسي الإنجليزي، وقال إن عقده يمتد لثلاث سنوات إضافية وإنه ينتظر الجلوس مع رئيس النادي فلورنتينو بيريس للفصل بالموضوع.

من جانبه قال قائد الريال سيرخيو راموس إن لاعبي أتلتيكو استحقوا الفوز لأنهم "كانوا أكثر قوة في التعامل مع المباراة". وأضاف "من المحزن أن تنتهي المباراة بهذا الشكل بعدما اجتهد الفريق للفوز بها.. ولكنها الحقيقة، خسرنا لقب الكأس بعدما أهدرنا فرصة الفوز بلقبي الدوري ودوري أبطال أوروبا".

أتلتيكو مدريد نجح بإحراز الكأس للمرة العاشرة في تاريخه (رويترز)

سيميوني يعترف
في المقابل اعترف المدير الفني لأتلتيكو مدريد دييغو سيميوني بأن فريقه كان موفقا في مباراة الأمس، وقال "كان لدينا التوفيق الذي يحتاجه أي فريق ليتوج بطلا".

وأضاف "لكنني لا أجد الكلمات المناسبة لأصف بها هؤلاء اللاعبين الذي عملوا باجتهاد على مدار عامين ونصف العام منذ أن توليت مسؤولية الفريق".

وعلى ملعب سانتياغو بيرنابيو حول أتليتيكو مدريد تأخره بهدف إلى فوز على جاره ريال مدريد بعد وقت إضافي ليحرز كأس الملك للمرة العاشرة في تاريخه بعد مباراة نهائية شابها التوتر والبطاقات الحمراء.

ووضع رونالدو ريال مدريد في المقدمة بضربة رأس متقنة بالدقيقة 14 قبل أن يدرك دييغو كوستا التعادل قبل عشر دقائق من نهاية الشوط الأول.

وسجل جواو ميراندا هدف الفوز بضربة رأس من كرة عرضية من الناحية اليمنى بعد مرور ثماني دقائق من زمن الشوط الإضافي الأول ليحرم ريال مدريد من اللقب الـ19.

المصدر : وكالات