البرازيلي جوا ميراندا مسددا رأسية سجل منها هدف الفوز لأتلتيكو (الفرنسية)

توج أتلتيكو مدريد بكأس إسبانيا لكرة القدم للمرة العاشرة في تاريخه بعد أن حول تأخره بهدف إلى فوز 2-1 على مضيفه وجاره ريال مدريد، في المباراة النهائية مساء الجمعة على ملعب سانتياغو برنابيو.

وافتتح البرتغالي كريستيانو رونالدو التسجيل للميرنغي (14)، ثم عادل البرازيلي دييغو كوستا لأتلتيكو (35)، وهي النتيجة التي انتهى عليها الوقت ألأصلي للمباراة. وفي الشوط الإضافي الأول أضاف البرازيلي الآخر جوا ميراندا هدف الفوز والتتويج بضربة رأسية (98).

وأنهى ريال اللقاء بعشرة لاعبين بعد طرد مشكوك في صحته ضد رونالدو في الدقيقة 114، وهو ما تسبب في مشاجرة جماعية بين لاعبي الفريقين، ثم طرد كابي لاعب أتلتيكو لتلقيه الإنذار الثاني.

واللقب هو العاشر لأتلتيكو في 19 مباراة نهائية، والرابع على حساب جاره ريال وعلى أرضه أيضا مقابل خسارة واحدة بركلات الترجيح على ملعبه فيسنتي كالديرون، كما أنه الفوز الأول منذ 14 عاما لأتلتيكو على ريال الذي تغلب عليه في دوري الموسم الحالي 2-صفر ذهابا و2-1 إيابا.

وخرج ريال مدريد من الموسم الحالي خالي الوفاض باستثناء حصوله على الكأس السوبر الإسبانية بداية الموسم، كما عاش مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو أسوأ موسم له، إذ حل فريقه ثانيا في الدوري وخرج من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم على يد بوروسيا دورتموند الألماني (1-4 ذهابا و2-صفر إيابا).

كما استمر غياب الحارس الأساسي إيكر كاسياس عن تشكيلة الفريق الملكي، في حين استمر مورينيو في معاقبة مواطنه المدافع بيبي الذي دعا المدرب إلى إظهار احترام أكبر للحارس قائد الفريق والمنتخب، ولم يضع اسمه على قائمة الاحتياطيين.

ويرجح أن يترك مورينيو -الذي طرده حكم اللقاء بسبب الاعتراض على قراراته في الشوط الثاني- منصبه وينتقل إلى إنجلترا للإشراف على تشلسي مرة جديدة (الأولى من 2004 الى 2007).

المصدر : وكالات