سلمان آل خليفة قرر الاستمرار بعد نهاية ولايته الحالية في يناير/كانون الثاني 2015 (الفرنسية-أرشيف)
أعلن رئيس اللجنة الأولمبية السعودية نواف بن فيصل يوم الأحد عن تراجع بلاده بشأن ترشيح شخصية رياضية سعودية لرئاسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في الانتخابات المقررة عام 2015، ودعم المرشح البحريني للمنصب.

وشدد نواف على أن هذا القرار يأتي دعما من السعودية للبحريني سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي الذي قرر الاستمرار لولاية أخرى بعد ولايته الحالية التي بدأت يوم 2 مايو/أيار الحالي وتنتهي في يناير/كانون الثاني 2015.

وقال نواف في مؤتمر صحفي عقده الأحد في جدة "لن نتقدم بمرشح سعودي في 2015 لأننا وجدنا رغبة شديدة من جانب سلمان آل خليفة في رئاسة الاتحاد الآسيوي، ونحن بدورنا سندعمه بقوة ولن ننافسه على المنصب".

وكانت اللجنة الأولمبية السعودية قد كشفت قبل انتخابات الرئاسة الآسيوية الأسبوع الماضي عن اختيارها لمرشح سعودي لخوض انتخابات 2015، وهو ما واجه انتقادات لاذعة من الإعلام الرياضي السعودي لكونها فشلت في مخططها التوافقي الذي كانت تسعى إليه الشهر الماضي.

التوافق السعودي
ورغم أن مراقبين آسيويين أكدوا أن السعوديين فشلوا في التوافق، فإن نواف أكد أن المخطط التوافقي نجح من خلال قدرة سلمان آل خليفة في الفوز بثلثي أصوات الاتحادات الأهلية المنتمية إلى الاتحاد القاري والبالغة نحو 46 اتحادا يحق لها التصويت من أصل 47.

وكشف سلمان آل خليفة عقب اجتماع جرى الأحد مع نواف في جدة عن خطط ومقترحات تطوير للكرة الآسيوية، من بينها تقديم ورقة للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) تتضمن طلبا بزيادة عدد المنتخبات الآسيوية في كأس العالم، دون أن يحدد موعد الزيادة.

كما تحدث عن خطط لزيادة عدد الأندية في دوري أبطال آسيا التي لا تشارك فيه سوى دول قليلة لا تتجاوز العشر، وهو ما رآه غير مناسب ولا يحقق المستوى المأمول لقارة مترامية الأطراف مثل آسيا.

المصدر : الألمانية