وزارة الرياضة بررت قرارها بقولها إنها تحرص على سلامة الجماهير وحماية المنشآت (الأوروبية-أرشيف)

قررت مصر منع جماهير كرة القدم من حضور مباريات أندية البلاد في جميع المسابقات التي تخوضها، بعدما حطم مشجعون مدرجات في ملعب تابع للجيش في مباراة للأهلي بدوري أبطال أفريقيا الأحد الماضي، حين ردد مشجعون هتافات اعتبرت مسيئة.


ونقل الموقع الرسمي لوزارة الدولة للرياضة على الإنترنت عن الوزير العامري فاروق قوله إنه على ضوء الأحداث التي صاحبت مباريات الزمالك والأهلي والإسماعيلي، وما ترتب عليها من تعرض  سلامة الجمهور للخطر والمنشآت للإتلاف، تقرر عدم حضور الجماهير لأية مباريات محلية أو عربية أو أفريقية، حرصا على سلامة الجماهير وحماية المنشآت الرياضية.


ويعني هذا خوض أندية الأهلي والزمالك ممثليْ مصر في دوري أبطال أفريقيا، والإسماعيلي وأنبي الثنائي الذي ينافس في كأس الاتحاد الأفريقي، لمبارياتها في المسابقتين بدون جمهور.


وعوقب الأهلي -وهو أكثر أندية مصر فوزا بالألقاب- بسداد نصف مليون جنيه (نحو 73 ألف دولار) تعويضا عن الأضرار في ملعب الجيش ببرج العرب، بعدما حضرت مجموعات مشجعيه المتحمسين المعروفة باسم "ألتراس أهلاوي" مباراة للفريق للمرة الأولى منذ أكثر من عام.
 
ومن المتوقع أن تكون الأحداث سببا في عقوبات أخرى ضد الأهلي حامل لقب دوري أبطال أفريقيا بعد أن أشعلت الجماهير التي يقدر عددها بعدة آلاف الألعاب النارية بكثافة خلال المباراة، وألقت بعضها
على أرض الملعب أثناء المباراة، وهو ما يهدد الفريق بمزيد من العقوبات من الاتحاد الأفريقي للعبة.

 
وسقط أحد المقذوفات بالقرب من حارس مرمى الفريق الكيني قبل
لحظات من تسجيل عماد متعب الهدف الثاني للأهلي الذي فاز 2- صفر، وتفوق 4-1 في مجموع المباراتين ليتأهل لدور الستة عشر. واعترض الفريق الزائر على الهدف قبل أن تستكمل المباراة بعد ذلك.

كما اشتبكت مجموعة من جماهير الإسماعيلي مع الشرطة بعد خروجه
من كأس الاتحاد العربي بركلات الترجيح الأسبوع الماضي.

وتقام مباريات الدوري المصري بدون جمهور، لكن يسمح لعدد محدود
بحضور مباريات الأندية في المشاركات الخارجية.

المصدر : رويترز