هافيلانج استقال عقب فضيحة رشاوى ومخالفات (الفرنسية -أرشيف)

قال تقرير للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم الثلاثاء إن البرازيلي جواو هافيلانج تخلى عن منصبه كرئيس فخري للاتحاد عقب تحقيق بشأن قضية رشوة تتعلق بشركة أياسال الشريك التسويقي السابق للفيفا، في حين ثبتت براءة الرئيس الحالي للفيفا سيب بلاتر من ارتكاب مخالفات فيما يتصل بالتعاملات مع الشريك السابق، عندما كان أمينا عاما للفيفا.

وأشار التقرير الذي أعده المسؤول بلجنة القيم بالفيفا هانز يواكيم إيكرت إلى أن هافيلانج استقال في 18 أبريل/نيسان، وجاء بالتقرير أيضا أن نيكولاس ليوز الرئيس السابق لاتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم وعضو اللجنة التنفيذية السابق للفيفا تلقى رشاوى من الشريك السابق للفيفا، واستقال ليوز من المنصبين في وقت سابق من الشهر الجاري.

وجاء التقرير الفيفا أيضا أنه لا توجد نية لاتخاذ إجراءات من جانب الاتحاد بحق هافيلانج (96 عاما) أو ليوز (84 عاما) وهو من باراغواي فيما يتصل بعلاقتهما مع أياسال، وأن القضية الخاصة بشريك الفيفا السابق أُغلقت بالنسبة للجنة القيم التابعة للفيفا.

وظهرت التفاصيل المتعلقة بالقضية في يوليو/تموز الماضي عندما قال مسؤول بالادعاء السويسري، بوثيقة قانونية، إن هافيلانج وعضوا آخر بتنفيذية للفيفا (ريكاردو تيكسييرا) تلقيا رشاوى بملايين الدولارات من أياسال، ضمن صفقات تخص كأس العالم خلال تسعينات القرن المنصرم.

المصدر : رويترز