دل بوسكي يحتفظ بسجل حافل مع المنتخب الإسباني (الفرنسية)



 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
قال مدرب المنتخب الإسباني لكرة القدم فيسنتي دل بوسكي إنه سيترك تدريب الفريق بعد نهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل.

وكان أمل رئيس الاتحاد الإسباني للعبة آنخل ماريا فيار استمرار دل بوسكي في منصبه حتى العام 2016، ولكن دل بوسكي بدد هذه الآمال اليوم الجمعة.

وقال دل بوسكي "مهمتي ومسؤوليتي الأخيرة مع الفريق ستكون بطولة كأس العالم 2014 .. وبعدها ربما أواصل عملي مع الاتحاد الإسباني، ولكن ليس في منصب المدير الفني للفريق".

وأكد دل بوسكي، الذي حظي بتكريم ملك إسبانيا خوان كارلوس بعد فوز الفريق بلقب مونديال 2010، أن المنتخب الإسباني "متوازن بشكل جيد بين لاعبين من برشلونة وريال مدريد إضافة للاعبين عدة محترفين بالخارج، خاصة في الدوري الإنجليزي".

وأضاف "نركز الآن في بطولة كأس القارات (التي تقام بالبرازيل من 15 إلى 30 يونيو/حزيران المقبل) وتمثل الهدف المقبل لنا. ونحن كرياضيين جيدين، يجب أن ننظر دائما إلى الأمام بدلا من الاستمرار في النظر للماضي، مهما كان النجاح الذي حققناه في الماضي".

ويخوض المنتخب الإسباني فعاليات الدور الأول لبطولة كأس القارات ضمن المجموعة الثانية التي تضم معه منتخبات أوروغواي وتاهيتي ونيجيريا.

وتولى دل بوسكي (62 عاما) المسؤولية في العام 2008 بعدما فاز الفريق بلقب بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2008) بقيادة مديره الفني السابق لويس أراجونيس.

وقاد دل بوسكي الفريق للفوز بلقبي كأس العالم 2010 ويورو 2012، كما قاد الفريق للفوز في 58 من 70 مباراة خاضها معه إضافة لكونه مرشحا بقوة للدفاع عن لقبه في مونديال 2014.

وأصبح الفريق على أعتاب التأهل لنهائيات المونديال بالبرازيل إثر فوزه الثمين 1/صفر على نظيره الفرنسي وتصدر مجموعته بالتصفيات الأوروبية المؤهلة بفارق نقطة أمام نظيره الفرنسي وذلك قبل آخر ثلاث مباريات لكل منهما بالتصفيات.

المصدر : الألمانية