فيتل حاملا كأس البطولة (رويترز)

توج الألماني سيباستيان فيتل (نجم فريق ريد بول) بلقب سباق جائزة البحرين الكبرى المرحلة الثالثة من بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 الذي أقيم اليوم الأحد على مضمار الصخير جنوب المنامة ضمن فعاليات بطولة الموسم الحالي.

وأحرز فيتل (25 عاما) الفائز بلقب بطولة العالم الأعوام الثلاثة الماضية، المركز الأول متفوقا على الفنلندي كيمي رايكونن والفرنسي رومان جروجان (سائقي فريق لوتس) واللذين احتلا المركزين التاليين. 

وحقق النجم الألماني اليوم فوزه الثاني في أربعة سباقات أقيمت حتى الآن ضمن  فعاليات البطولة هذا الموسم، ليعزز موقعه في صدارة الترتيب العام للبطولة حيث رفع رصيده إلى 77 نقطة بفارق عشر نقاط أمام رايكونن. 

وتقدم البريطاني لويس هاميلتون (سائق فريق مرسيدس) إلى المركز الثالث في الترتيب العام برصيد خمسين نقطة وبفارق ثلاث نقاط فقط أمام الإسباني فرناندو ألونسو سائق فيراري. 

وسيطر المتسابق الفائز على السباق بشكل كبير بعدما اجتاز مواطنه نكو روزبرغ (سائق مرسيدس) في وقت مبكر من السباق.

وأنهى فيتل السباق بفارق هائل بلغ 9.111 ث أمام رايكونن، ليكون السباق الـ28 الذي يفوز به المتسابق الألماني حتى الآن في مسيرته الرياضية ويصعد مجددا لمنصة التتويج في السباق البحريني مثلما فعل الموسم الماضي. 

فيتل يتوسط أعضاء فريق ريد بول بعد التتويج (رويترز)

وحل بول دي ريستا (سائق فريق فورس إنديا) رابعا متفوقا على  هاميلتون الذي أنهى السباق خامسا بعدما اجتاز الأسترالي مارك ويبر باللفة الأخيرة، كما اجتاز المكسيكي سيرخيو بيريز (سائق ماكلارين) النجم الأسترالي لينهي السباق بالمركز السادس. 

واكتفى ويبر بالمركز السابع، وتلاه كل من ألونسو وروزبرغ والبريطاني جنسون باتون (سائق ماكلارين) في المراكز من الثامن إلى العاشر. 

إغلاق طرق
وقد أقيم سباق الفورمولا 1 رغم قيام محتجين بحرينيين بإغلاق عدة طرق، والاشتباك مع الشرطة فجر اليوم الأحد قبل ساعات من انطلاق السباق.

وقال شهود عيان إن شبابا ملثمين يتظاهرون ضد تنظيم السباق قاموا بإشعال إطارات على الطرق في قرى خارج العاصمة المنامة.

ونشرت السلطات تعزيزات أمنية بالشوارع التي تربط بين المنامة وحلبة الصخير بجنوب البلاد تحسبا لأي تصعيد بالاحتجاجات المناهضة للحكومة، كما تم تثبيت عدة نقاط تفتيش بعدة شوارع. 

المحتجون أغلقوا طرقا قبل انطلاق السباق (رويترز)

وسجل وجود أمني مكثف في محيط حلبة الصخير بهدف تأمين سلامة السباق.

وكان السباق ألغي عام 2011 بسبب المظاهرات المناهضة للحكومة قبل أن يعود مجددا الموسم الماضي رغم تواصل الاحتجاجات والانتقادات التي وجهتها جمعيات حقوق الإنسان إلى مسؤولي فورمولا 1 وعلى رأسهم مالك الحقوق التجارية بيرني إيكليستون.

واعتبرت جمعيات حقوق الإنسان أن إقامة السباق بالمملكة الخليجية توجه رسالة للعالم الخارجي بأن كل شيء على ما يرام.

المصدر : وكالات