الجماهير العراقية تأمل رفع الحظر بشكل كلي عن جميع ملاعبها (الأوروبية-أرشيف)
أكد الاتحاد العراقي لكرة القدم موافقة نظيره الآسيوي على إقامة مباريات المنتخبات العراقية في مدينتي أربيل ودهوك التابعتين لإقليم كردستان كبادرة أولى على طريق رفع الحظر عن ملاعب العراق، لكن الخطوة الآسيوية تبقى رهينة موافقة الاتحاد الدولي (فيفا).

وذكر الناطق الرسمي باسم الاتحاد العراقي نعيم صدام في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية أن "الاتحاد الآسيوي أكد موافقته على إقامة مباريات المنتخبات العراقية في أربيل ودهوك شريطة موافقة الفيفا على هذه الخطوة".

وأضاف صدام "ننتظر أن يقدم الاتحاد الآسيوي موافقته الرسمية في الاجتماع المقبل للفيفا في 21 (من الشهر) الجاري، نأمل أن تكون هناك خطوة رسمية في هذا الاتجاه على الرغم من سعينا لرفع الحظر عن جميع الملاعب بما فيها العاصمة بغداد".

وكان رئيس اللجنة الأولمبية العراقية رعد حمودي ورئيس اتحاد كرة القدم ناجح حمود زارا الكويت قبل ثلاثة أيام والتقيا هناك رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي أحمد الفهد للتنسيق في إطار حملة تهدف لرفع الحظر عن العراق.

وفرض الفيفا حظرا على العراق بعد الجولة الأولى في الدور الثالث قبل الأخير من تصفيات آسيا المؤهلة إلى نهائيات مونديال 2014 في البرازيل عقب مباراة العراق والأردن (صفر-2) في أربيل عام 2011.

واعتبر الفيفا بعد تلك المباراة أن ملعب فرانسو حريري غير مؤهل لاحتضان المباريات، وذلك بعد مرور عام على موافقته على إقامة مباريات المنتخبات العراقية في أربيل بدلا من بغداد لعدم وجود استقرار أمني في العاصمة.

المصدر : الفرنسية