الطرابلسي تعرض لسيل من الانتقادات بعيد الفشل بأمم أفريقيا 2013 (الجزيرة)
قبل الاتحاد التونسي لكرة القدم استقالة مدرب المنتخب الوطني سامي الطرابلسي الذي تقدم بها بعد فشل نسور قرطاج في تخطي الدور الأول في نهائيات كأس أمم أفريقيا الـ29، التي تختتم بعد غد الأحد في جوهانسبرغ بمباراة نيجيريا وبوركينا فاسو.

وقال بيان صادر عن الاتحاد إنه وافق على طلب المدرب إنهاء عقده قبل نهايته. وكان الطرابلسي استلم تدريب المنتخب التونسي في مارس/آذار 2011.

ويرشح مراقبون ثلاثة مدربين محليين للحلول بدلا من الطرابلسي، وهم نبيل معلول وخالد بن يحيى وماهر الكنزاري الذي وقع الأسبوع الماضي عقدا لمدة سنة ونصف السنة مع الترجي التونسي خلفا لمعلول المستقيل.

وخرج المنتخب التونسي من الدور الأول من النهائيات القارية في جنوب أفريقيا بعد حلوله ثالثا بفارق الأهداف في المجموعة الرابعة خلف توغو وساحل العاج.

يذكر أن المنتخب التونسي بلغ بقيادة الطرابلسي دور الثمانية في النسخة الأخيرة التي أقيمت العام الماضي في الغابون وغينيا الاستوائية، لكنه أقصي على يد غانا. ومن أبرز إنجازات الطرابلسي تتويجه بكأس أمم أفريقيا للاعبين المحليين عام 2011 في السودان.

المصدر : الفرنسية