الحيمودي شرّف الصافرة العربية والجزائرية في أمم أفريقيا الأخيرة (غيتي)

مجدي بن حبيب-تونس

تجدد الجدل بشأن أداء الحكام العرب في كرة القدم بعد نهائيات كأس أمم أفريقيا الـ29 التي اختتمت مؤخرا في جنوب أفريقيا، وكان الامتياز فيها للصافرة الجزائرية التي كانت وفية لسمعتها في المحافل الكروية الكبرى، مقابل خيبة أمل مفاجئة في ممثليْ التحكيم التونسي والمصري اللذين لم ترق مشاركتهما للمستوى المأمول.

وشهدت البطولة تألق الحكم الجزائري جمال الحيمودي الذي ودعها من الباب الكبير بعد نيله شرف إدارة مباراتيْ الافتتاح بين منتخبيْ جنوب أفريقيا المضيف وجزر الرأس الأخضر، والاختتام بين نيجيريا وبوركينا فاسو. كما أدار باقتدار مباراتيْ الكونغو الديمقراطية ومالي ضمن الدور الأول، ونيجيريا وساحل العاج ضمن دور الثمانية.

واختير الحيمودي أفضل حكم في القارة السمراء عام 2012 بعد إدارته نهائي دوري أبطال أفريقيا بين الأهلي المصري والترجي التونسي، كما شارك في كأس العالم للأندية أواخر العام الماضي في اليابان، وأدار اللقاء الافتتاحي بين هيروشيما الياباني وأوكلاند سيتي النيوزيلندي.

الإخفاق كان حليف الجديدي في أمم أفريقيا 2013 (أسوشيتد برس)

تونس ومصر
ومقابل تألق ممثل التحكيم الجزائري، كانت الخيبة من نصيب الحكمين التونسي سليم الجديدي والمصري جهاد جريشة. ونال الأول النصيب الأوفر من النقد بعد أن استبعدته لجنة الحكام في الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (الكاف) من البطولة، على خلفية مستواه المهزوز في مباراة نصف النهائي بين بوركينا فاسو وغانا.

ومنح الجديدي منتخب غانا ركلة جزاء مشكوكا في شرعيتها في حين حرم بوركينا فاسو من ركلة جزاء أثبتت الصور التلفزية صحتها، كما وجه بطاقة صفراء لا أساس لها من الصحة ثانية للمهاجم البوركينابي جوناتان بيترويبا كلفته الإقصاء من المباراة ومن النهائي، قبل أن يتدخل "الكاف" ليلغي العقوبة ويستبعد الجديدي.

وأدار الحكم التونسي مباراتين في الدور الأول، الأولى ضمن المجموعة الثانية بين مالي والنيجر، والثانية ضمن المجموعة الأولى بين أنغولا وجزر الرأس الأخضر.   

ولم يكن أداء الحكم المصري جهاد جريشة أفضل، إذ تم استبعاده بعد مباراة نيجيريا مع زامبيا ضمن المجموعة الثالثة، وهي الوحيدة التي أدارها في النهائيات.

من جانبه، أدار المغربي بوشعيب لحرش مباراتين فقط في النهائيات، جمعت الأولى النيجر ومالي ضمن المجموعة الثانية، في حين دارت الثانية بين نيجيريا وإثيوبيا ضمن الثالثة. أما الحكم الجزائري محمد بنوزة فقد اقتصر ظهوره في بلاد نيلسون مانديلا على مباراة وحيدة بين منتخبيْ نيجيريا وبوركينا فاسو ضمن المجموعة الثالثة.

قيراط: تألق الحيمودي لم يكن مفاجأة (الجزيرة)

شرف العرب
وتعليقا على أداء الحكام العرب في العرس الأفريقي، أكد رئيس لجنة الحكام في الاتحاد التونسي لكرة القدم هشام قيراط أن التحكيم العربي برز بوجهين مختلفين، في إشارة إلى النجاح الكبير الذي حالف الحيمودي مقابل خيبة الأمل غير المنتظرة للجديدي وجريشة.

وقال قيراط -وهو حكم دولي تونسي سابق- إن تألق الحيمودي لم يكن مفاجأة بالنظر إلى المستوى الكبير الذي أظهره في دوري أبطال أفريقيا بإدارته النهائي، فضلا عن المشاركة في مونديال الأندية.

وأضاف -في حديث للجزيرة نت- أن الحيمودي شرّف التحكيم العربي، لكن الكبوة كانت من جانب ممثل التحكيم التونسي الذي تعرض لإصابة قبل انطلاق المسابقة أثّرت عليه، ليظهر بمستوى مهزوز في لقاء غانا وبوركينا فاسو.

وأشار قيراط إلى أن لجنة التحكيم في الاتحاد التونسي اجتمعت بالجديدي الذي اعترف بأخطائه، موضحا أن اللجنة تعمل على دعمه معنويا وفنيا، لأنه من أفضل الحكام في تونس، كما أنه لا يزال ضمن قائمة سبعة حكام أفارقة مرشحين للمشاركة في نهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل.

المصدر : الجزيرة