جانب من جماهير لاتسيو خلال مباراة سابقة (غيتي)
تعرض ثلاثة من مشجعي بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني للطعن مساء أمس الخميس في العاصمة الإيطالية روما قبل المباراة التي خسر فيها فريقهم أمام مضيفه لاتسيو (صفر-2) في إياب الدور الثاني من مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" لكرة القدم.

وذكرت صحيفة "غازيتا ديلو سبورت" الإيطالية أن المشجعين الثلاثة تعرضوا للاعتداء في ثلاثة
أماكن مختلفة من العاصمة، وأن حياتهم ليست في خطر. والأشخاص الذين تعرضوا للطعن هم طبيب في الخمسين من عمره واعتدي عليه في بونتي ميليفيو، وشاب يبلغ من العمر ثلاثين عاما في مكان قريب من الحادث الأول، أما الضحية الأخرى فتعرض للطعن بالقرب من فندق.

وسافر أكثر من 800 ألف مشجع مع الفريق الألماني لمساندته في المباراة التي احتضنها الملعب الأولمبي في العاصمة الإيطالية. وودع مونشنغلادباخ المسابقة بهزيمته أمس 2-صفر حيث سبق له أن تعادل 3-3 في مباراة الذهاب على ملعبه.

وأصبح وضع الفريق الإيطالي حرجا أمام الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) الذي غرمه في الـ30 من الشهر الماضي مبلغ 140 ألف يورو بسبب الهتافات العنصرية التي صدرت عن جمهوره خلال مباراتيه مع توتنهام الإنجليزي وماريبور السلوفيني في دور المجموعات.

لافتة كتب عليها "فلسطين الحرة" رفعها جماهير لاتسيو تسببت في عوقبة للنادي (غيتي)

"يهود توتنهام"
ورفع قسم من جمهور لاتسيو في مباراته مع ضيفه توتنهام في 22 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي لافتة كتب عليها "فلسطين الحرة" فيما هتف قسم آخر "جودن توتنهام" أي يهود توتنهام بالألمانية، وذلك في إشارة منه إلى العلاقة التاريخية بين الفريق اللندني والجالية اليهودية.

وكان الاتحاد الأوروبي غرم لاتسيو نحو أربعين ألف يورو بسبب الهتافات العنصرية بحق لاعبي توتنهام خلال مباراة الذهاب التي أقيمت في لندن في سبتمبر/أيلول الماضي، ثم أضاف إليها تسعين ألف يورو بسبب أحداث لقاء الإياب التي شهدت أيضا قيام جمهور الفريق الإيطالي برمي المفرقعات على أرضية الملعب وتأخر لاعبيه في الدخول وفي تسليم مراقب المباراة لائحة الفريق في ذلك اللقاء.

وغرم لاتسيو أيضا مبلغ خمسين ألف يورو مع عقوبة خوض مباراة دون جمهور مع وقف التنفيذ بسبب التصرف العنصري لجمهوره خلال مباراته مع ماريبور على ملعب الأخير في السادس من ديسمبر/كانون الأول الماضي.

المصدر : وكالات