بطولة رياضية بساحة الاعتصام بالأنبار
آخر تحديث: 2013/2/18 الساعة 15:32 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/2/18 الساعة 15:32 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/8 هـ

بطولة رياضية بساحة الاعتصام بالأنبار

البطولة تشمل مباريات بخماسي كرة القدم وكرة الطاولة وكرة الريشة والشطرنج (الجزيرة نت) 
 
محمود الدرمك-الأنبار

أعلنت لجنة النشاطات الرياضية في ساحة اعتصام الأنبار في العراق عن إنهائها كافة التحضيرات لانطلاق بطولة رياضية داخل ساحة الاعتصام تشمل عددا من الفعاليات.

وستشمل البطولة مباريات بخماسي كرة القدم وكرة الطاولة وكرة الريشة والشطرنج، تقام بين فرق تابعة للعشائر المشاركة في الاعتصام.
 
وتجري الفرق في الوقت الحالي مباريات تجريبية وتمارين استعداد للبطولة، بينما يؤكد المسؤولون عن البطولة أن موعد انطلاقها تأجل بسبب الظروف الجوية وتضامنا مع الخروقات الأمنية التي طالت أرواح المواطنين في بغداد.

ويرى المنسقون أن إقامة بطولة رياضية داخل ساحة الاعتصام يأتي للرد على المتقولين بعدم سلميته ووجود نية للقيام بهجوم عسكري من قبل المعتصمين على الحكومة، ويؤكد على سلمية الاعتصام.
 
وقال مسؤول الأنشطة الرياضية في ساحة الاعتصام علي الرحال للجزيرة نت إن "هذه الفعاليات تقام تأكيدا على سلمية الاعتصام كون الرياضة من أهم الفعاليات الإنسانية التي تعبر عن السلام بين الشعوب وبين أبناء الوطن الواحد، وأيضا للترفيه عن المعتصمين وإحلال جو من المتعة داخل الساحة، وهي كذلك رسالة إلى الحكومة ودول العالم نبين فيها أننا خرجنا مسالمين نطالب بحقوقنا المشروعة".
 
وأضاف الرحال أنه تم الانتهاء من ملعب لخماسي كرة القدم ويقع خلف السرادق. كذلك ساحة للكرة الطائرة تقع داخل ساحة الاعتصام، حيث تمت تهيئة جزء من الجزيرة الوسطية لتكون ملعبا لكرة الطائرة، وأيضا تم تخصيص مساحة داخل ساحة الاعتصام للريشة الطائرة. وجميع الألعاب ستقام داخل الساحة سوى كرة القدم ستكون خلف السرادق، كونها تحتاج إلى مساحة أكبر وأرضية مناسبة.
 
وأشار إلى أن عدد الفرق المشاركة بلغ 64 فريقا، وكل فريق يمثل عشيرته، وتستمر البطولة على مدار مائة يوم.

اللجان التحكيمية

جميع المشرفين على البطولة والمشاركين في اللجان التحكيمية هم من ذوي الاختصاص وأساتذة الجامعات والحكام والرياضيين السابقين

من جهته قال عضو لجنة الحكام في البطولة حامد العيساوي، للجزيرة نت، إن جميع المشرفين على البطولة والمشاركين في اللجان التحكيمية هم من ذوي الاختصاص وأساتذة الجامعات والحكام والرياضيين السابقين، والجميع أبدى ارتياحا كبيرا للمشاركة الطوعية في إدارة ألعاب البطولة أو الإشراف عليها.

وأضاف أن المشرفين على البطولة شاركوا بتقديم الدعم، كتوفير الكرات والمضارب والشبكات وجميع المستلزمات، هذا بالإضافة إلى أن العشائر تكفلت بتجهيز فرقها بالملابس الرياضية.

ونوه إلى وجود تعاون من قبل المعتصمين أصحاب الحرف الذين "تطوعوا لأعمال الحدادة وتسوية الساحات، فالكل يبدي مساعدته في مجال تخصصه طوعا. وذكر أن جمعيات خيرية ساهمت في توفير الكؤوس والميداليات للفائزين والمشرفين على البطولة.

ويجد المعتصم أنمار عبد الرحمن أن الألعاب الرياضية دليل واضح على سلمية الاعتصام، وقال للجزيرة نت "عُرفت الرياضة بأنها حمامة السلام بين شعوب الأرض، لذلك فإنها رسالة واضحة المعنى إلى الحكومة في بغداد بأننا مسالمون".

وأضاف "كما أنها رسالة إلى إخواننا في باقي المحافظات الذين غسلت الحكومة عقولهم من خلال وسائل الإعلام المغرضة، حيث تصور لهم أننا إرهابيون وقتلة، وأننا نبغي من وراء اعتصامنا تقسيم العراق وقتل إخواننا من المكونات الأخرى. ونقول لهم انظروا بأعينكم فمن ينوي القتل يستخدم السلاح وليس الرياضة".

المعتصم الشاب قتيبة يونس قال للجزيرة نت إنها مبادرة رائعة أن تقام بطولة رياضية تشمل عددا من الألعاب، "وسأمثل عشيرتي عشيرة الملاحمة في الكرة الطائرة".

وأشار إلى أن هذه البطولة ستكون داعما مهما في البقاء والصمود والمطاولة وتحمل جميع الظروف النفسية والجوية من أجل الصبر داخل الساحة والوجود اليومي لتحقيق المطالب.

المصدر : الجزيرة