مهاجم يونايتد واين روني محاولا المرور بالكرة بين لاعبي ريال تشابي ألونسو (يسار) وفابيو كوانتراو (الفرنسية)

عاد مانشستر يونايتد الإنجليزي بتعادل ثمين من ملعب سانتياغو برنابيو عندما تعادل 1-1 مع ريال مدريد الإسباني، كما تعادل أيضا بوروسيا دورتموند الألماني مع مضيفه شاختار دونييتسك الأوكراني 2-2 مساء الأربعاء، في ذهاب الدور نصف النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وكان يونايتد البادئ بالتسجيل في الدقيقة 20 عبر داني ويلبيك، إلا أن لاعبه السابق البرتغالي كريستيانو رونالدو أدرك التعادل في الدقيقة 30.

وفي بقية فترات اللقاء، فشل أي من الطرفين في هز الشباك رغم الفرص الكثيرة، خصوصا لأصحاب الأرض الذين سيسافرون إلى مانشستر في الخامس من الشهر المقبل وهم في وضع صعب، لأن التعادل السلبي سيكون كافيا لفريق "الشياطين الحمر" لبلوغ دور الثمانية.

وتتميز الموقعة بين ريال ويونايتد بنكهة خاصة لأنها تجمع بين المدربيْن البرتغالي جوزيه مورينيو والإسكتلندي أليكس فيرغوسون اللذين دخلا في العديد من المشادات العلنية خلال فترة إشراف الأول على تشلسي الإنجليزي، إضافة إلى أن البرتغالي كان يشرف على النادي البرتغالي بورتو عندما أطاح بيونايتد من الدور الثاني للمسابقة عام 2004 (2-1 و1-1) في طريقه إلى التتويج باللقب.

وبدأ مورينيو -الذي افتقد الحارس القائد إيكر كاسياس بسبب كسر في يده- اللقاء بإشراك الفرنسي كريم بنزيمة أساسيا في خط المقدمة، على حساب الأرجنتيني غونزالو هيغواين، ومواطنه رافايل فاران في قلب الدفاع على حساب البرتغالييْن ريكاردو كارافاليو وبيبي الذي تعافى من عملية جراحية في كاحله خضع لها في أوائل الشهر الماضي.

أما فيرغوسون فاستبعد قلب الدفاع والقائد الصربي نيمانيا فيديتش عن التشكيلة، وأشرك جوني إيفانز أساسيا إلى جانب ريو فرديناند، كما اعتمد تشكيلة هجومية بإشراك داني ويلبيك والياباني شينجي كاغاوا، إلى جانب الثنائي واين روني والهولندي روبن فان بيرسي، وغاب الجناح إشلي يونغ بسبب الإصابة، فيما جلس الإكوادوري أنتونيو فالنسيا وتوم كليفرلي وفيل جونز على مقاعد الاحتياط.

شاختار/دورتموند
وفي المباراة الثانية، حذا بوروسيا دورتموند حذو يونايتد وقطع شوطا هاما نحو بلوغ ربع النهائي للمرة الأولى منذ موسم 1997-1998 حين كان يدافع عن لقبه، وذلك بعودته من ملعب "دونباس أرينا" الخاص بمضيفه شاختار دانييتسك بالتعادل 2-2 أمام 52 ألف متفرج.

وافتتح الكرواتي داريو سرنا لأصحاب الأرض (31)، ثم عادل للضيف البولندي روبرت ليفاندوفسكي (41).

وفي الشوط الثاني، تقدم شاختار مجددا بهدف البرازيلي دوغلاس كوستا (68)، قبل أن يعادل ماتس هوملز الكفة من جديد (87)، علما بأن شاختار كان الطرف الأفضل في معظم فترات اللقاء، وكان الأجدر بالفوز.

المصدر : وكالات