مشاركون في ماراثون نظمته إسرائيل بالقدس المحتلة عام 2012 (الأوروبية)

نددت السلطة الوطنية الفلسطينية اليوم الأربعاء بعزم إسرائيل تنظيم ماراثون رياضي دولي يجوب القدس الشرقية في الأول من الشهر المقبل.

واعتبرت وزارة الإعلام في السلطة الفلسطينية في بيان لها أن تنظيم الماراثون "يأتي استغلالا للرياضة وتطويعها لتزوير التاريخ واستكمال مخططات التهويد".

وأضافت الوزارة الفلسطينية أن تنظيم المارثون "يتعارض مع رسالة الرياضة وفلسفتها للتقريب بين الشعوب، بل يتصادم مع القرارات الدولية في اعتبار القدس عاصمة للدولة الفلسطينية، وأرضا محتلة منذ العام 1967، مثلما تتنافى مع قواعد الاتحادات الرياضية الدولية البدهية".

ودعت وزارة الإعلام الفلسطينية الرياضيين المشاركين في المارثون إلى التوقف مطولا عند رسالة الرياضة ومقاصدها والتراجع عن المساهمة في إكمال مخططات تهويد القدس ومحاصرتها.

وتوقعت الإذاعة الإسرائيلية العامة مشاركة ما لا يقل عن 17 ألف عداء وعداءة، بينهم 1600 سيصلون من خارج إسرائيل للمشاركة في الماراثون الذي ينظم للعام الثالث.

وكان الاحتلال الإسرائيلي نظم في مارس/آذار 2012 ماراثونا رياضيا برعاية شركة "أديداس" الألمانية العالمية، لاقى استنكارا فلسطينيا واسعا باعتباره في خطوات تهويد المدينة المقدسة والإقرار بكونها "عاصمة لإسرائيل" خلافا للقانون الدولي.

وردت اللجنة الأولمبية الفلسطينية وقتها على الاحتلال بتنظيم ماراثون رياضي آخر برام الله تحت شعار "القدس عاصمة فلسطين".

المصدر : الجزيرة,وكالة الأنباء الألمانية