صراع العمالقة بين ريال ويونايتد
آخر تحديث: 2013/2/12 الساعة 23:32 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/2/12 الساعة 23:32 (مكة المكرمة) الموافق 1434/4/1 هـ

صراع العمالقة بين ريال ويونايتد

المدربان فيرغسون (يمين) ومورينيو دخلا في مشادات علنية قبل أن يعلنا صداقتهما مجددا (الأوروبية-أرشيف)
سيكون ملعب "سانتياغو برنابيو" الأربعاء مسرحا للفصل الأول من صراع العمالقة بين ريال مدريد الإسباني ومانشستر يونايتد الإنجليزي، في ذهاب الدور الثاني من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم الذي سيشهد أيضا مواجهة بين بوروسيا دورتموند وشاختار دانيتسك الأوكراني.

وفيما استعد ريال بأفضل طريقة لهذه الموقعة بعد أن سحق إشبيلية 4-1 في الدوري المحلي بفضل ثلاثية من لاعب مانشستر السابق البرتغالي كريستيانو رونالدو، جلب مدرب يونايتد الأسكتلندي أليكس فيرغوسون إلى مدريد ترسانة من أبرز لاعبيه، بعدما وسع صدارته في الدوري الإنجليزي إلى 12 نقطة عن أقرب مطارديه مانشستر سيتي حامل اللقب، إثر فوزه على إيفرتون 2-صفر يوم الأحد.

وقال البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب النادي الملكي -الذي كان موجودا الأحد في ملعب "أولدترافورد" معقل الشياطين الحمر- "إنها المباراة التي ينتظرها العالم بأسره"، مضيفا "الناس يعتقدون أننا نشعر بالضغط لأن فريقا كبيرا سيودع المسابقة، لكن هذه المباراة هي من النوع الذي ننتظره، والعالم لا ينتظر أي مباراة أخرى. آمل أن نقدم للعالم الكرة التي ينتظرها".

وستشكل مباراة الأربعاء مواجهة مميزة بين مورينيو وفيرغوسون اللذين دخلا في العديد من المشادات العلنية خلال فترة إشراف الأول على تشلسي الإنجليزي، إضافة إلى أن البرتغالي كان يشرف على مواطنه بورتو عندما أطاح بيونايتد من الدور الثاني للمسابقة عام 2004 (2-1 و1-1) في طريقه إلى اللقب. وفي آخر مواجهة بين المدربين، خرج الأخير فائزا في الدور ذاته من موسم 2008-2009 عندما قاد يونايتد إلى الفوز 2-صفر بمجموع المباراتين على إنتر ميلان الإيطالي.

التقى فيرغسون ومورينيو قبيل مباراة الأحد وتبادلا الحديث وأكدا أن كلا منهما يحترم الآخر كثيرا، وأنهما أصبحا صديقين حميمين خارج أرضية الملعب أيضا
صديقان حميمان
وقد التقى الرجلان قبيل مباراة الأحد وتبادلا الحديث، وأكدا أن كلا منهما يحترم الآخر كثيرا، وأنهما أصبحا صديقين حميمين خارج أرضية الملعب أيضا.

يسعى مورينيو لإنقاذ مسيرته مع ريال ومنحه لقبه الأول في المسابقة منذ 2002 والعاشر في تاريخه لتعزيز رقمه القياسي، وإلى تحقيق إنجاز شخصي بأن يصبح أول مدرب يحرز اللقب مع ثلاثة أندية مختلفة بعد بورتو (2004) وإنتر ميلان (2010)، على رغم المشادات التي فاحت رائحتها من غرف ملابس فريقه مع الحارس إيكر كاسياس والمدافع سيرخيو راموس وحتى مواطنه رونالدو.

ومن جهته، اعترف فيرغوسون بأنه كان يعتزم إراحة بعض نجومه استعدادا لمواجهة ريال، لكن سقوط الجار سيتي أمام ساوثمبتون (1-3) السبت، دفعه إلى الزج بالتشكيلة الأساسية من أجل تخطي إيفرتون والابتعاد في الصدارة.

وأشار فيرغوسون إلى أنه كان ينوي إجراء حوالي سبعة تغييرات على التشكيلة الأساسية "لكن عندما وصلتني النتيجة (خسارة سيتي)، رأيت أن أهمية هذه المباراة قد زادت بالنسبة لنا لأنها ستمنحنا فارقا مريحا في صدارة الدوري..، يمكننا إجراء التغييرات في وقت لاحق من الموسم..، إنها الواقعية".

شاختار/دورتموند
وفي مواجهة ثانية بالدور ذاته، سيتفرغ بوروسيا دورتموند بطل ألمانيا في آخر موسمين لمواجهة شاختار دانيتسك الأوكراني بعد فقدانه الأمل منطقيا بالمحافظة على لقب الوندسليغا، خصوصا بعد خسارته المذلة أمام ضيفه هامبورغ 1-4 السبت الماضي.

دورتموند قدم مستوى راقيا في الدور الأول، حيث تصدر مجموعته الرابعة بعد فوزه على ريال ومانشستر سيتي وأياكس أمستردام الهولندي على أرضه، وأفلت منه الفوز على أرض سيتي ومدريد، لكنه سيواجه خصما عنيدا على ملعبه "دونباس أرينا".

ومن جهته، يطمح شاختار الممول من ملياردير المناجم رينات آخميتوف إلى أن يصبح من القوى الكبرى في القارة العجوز، واعتبر مدربه الروماني الخبير ميرسيا لوشيسكو أن فريقه يجب أن يقدم مستوى كبيرا ليتخطى دورتموند الذي "تصدر أقوى مجموعة في الدور الأول، وهذا يمنح فكرة عن قوتهم".

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية:

التعليقات