فالك: احتجت أنا شخصيا لبعض الوقت لأتأكد من حصولي على التفسير الصحيح (الفرنسية)
أثار الأمين العام  للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جيروم فالك يوم الثلاثاء قدرا كبيرا من الحيرة وهو يحاول تفسير إجراءات "بالغة التعقيد" لسحب قرعة كأس العالم المقررة الجمعة المقبل والتي ستوضع بموجبها فرق البطولة في المجموعات الثماني بالدور الأول.

وقال فالك "ليس من السهل فهم ذلك من المرة الأولى.. احتجت أنا شخصيا لبعض الوقت لأتأكد من حصولي على التفسير الصحيح".

وستوزع المنتخبات المكونة لكل قبعة (مجموعة منتخبات) على أساس معايير جغرافية لتفادي مواجهة منتخبات الاتحاد القاري الواحد بعضها بعضا في الدور الأول.

وعن القبعة الخاصة بمنتخبات أوروبا، كشف فالك أن الغرض منها هو نقل أحد منتخباتها التسعة إلى القبعة الثانية ليقع بعد ذلك في مجموعة واحدة مع واحد من المنتخبات الأربعة المصنفة من أميركا الجنوبية لتحقيق توازن جغرافي في القرعة.

وستشكل المنتخبات الأربعة المصنفة من أميركا الجنوبية قبعة وهمية. وبعد سحب أحدها للعب في مجموعة مع ذلك المنتخب الأوروبي الواقع في القبعة الثانية ستعود الثلاثة الأخرى إلى القرعة الرئيسية.

وطبقا لهذه الإجراءات، قد يلتقي اثنان من المنتخبات الأوروبية خارج المراكز العشرة الأولى بتصنيف الفيفا، من بينها إيطاليا وهولندا وفرنسا وإنجلترا والبرتغال، وجها لوجه في مجموعة واحدة مع منتخب البرازيل أو منتخب عتيد آخر من قارة أميركا الجنوبية.

وفيما يلي توزيع المنتخبات الـ32 على القبعات الأربع قبل حسم مسألة المنتخب الأوروبي التاسع في القبعة الرابعة:

- القبعة الأولى - المنتخبات المصنفة (8): البرازيل، والأرجنتين، وكولومبيا، وأورغواي، وإسبانيا، وألمانيا، وبلجيكا وسويسرا.

- القبعة الثانية (7 منتخبات): تشيلي، والإكوادور، وساحل العاج، وغانا، والجزائر، ونيجيريا والكاميرون.

- القبعة الثالثة (8): الولايات المتحدة، والمكسيك، وكوستاريكا، وهندوراس، واليابان، وإيران، وكوريا الجنوبية وأستراليا.

- القبعة الرابعة (9): هولندا، وإيطاليا، وإنجلترا، والبرتغال، واليونان، والبوسنة، وكرواتيا، وروسيا وفرنسا.

المصدر : وكالات