ملعب الشعب يؤجج أزمة الكرة العراقية
آخر تحديث: 2013/12/18 الساعة 00:52 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/12/18 الساعة 00:52 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/16 هـ

ملعب الشعب يؤجج أزمة الكرة العراقية

ملعب الشعب بات عنوانا لجدل جديد في الرياضة العراقية (الجزيرة)

علاء يوسف-بغداد

فاقم الخلاف بين وزارة الشباب والرياضة مع اتحاد الكرة حول إقامة مباريات على ملعب الشعب الدولي في بغداد من الأزمة بينهما، وزاد في تعكير العلاقة المتوترة أصلا بعد رفض الأخير قرار الوزارة الانسحاب من بطولة الخليج "خليجي 22" على خلفية نقلها من البصرة إلى السعودية، وهو أمر عاد بالضرر على الأندية "ماديا ومعنويا"، حسب وصف أحد رؤسائها.

وفي ظل تبادل الاتهامات بين الطرفين، قال عضو الاتحاد العراقي لكرة القدم كامل زغير إن الاتحاد ليس طرفا في موضوع الخلاف حول إدارة الملاعب التابعة لوزارة الشباب والرياضة، وإنما الخلاف بين الأندية ومتعهد ملعب الشعب.

وأضاف في حديثه للجزيرة نت أن رئيس الوزراء نوري المالكي تدخل لحل الخلافات من خلال السماح للأندية باللعب على ملعب الشعب، مبينا أن الاتحاد جهة تنظيمية لإقامة بطولة الدوري. كما أوضح أن الاتحاد سيعمل على وضع آلية معينة بين الوزارة والأندية بشأن إقامة المباريات على الملاعب.

ثامر: الاتحاد سيعمل على وضع آلية معينة لإقامة المباريات على الملاعب (الجزيرة)

تضررنا كثيرا
من جانبه قال المتحدث الرسمي باسم نادي الزوراء الرياضي عبد الرحمن رشيد إن النادي تضرر كثيرا بسبب الخلاف على ملعب الشعب، لأنه أدى إلى تأجيل مباراتين متتاليتين إضافة إلى التأثر ماديا ومعنويا وإلى إصابة بعض اللاعبين في التدريبات، مؤكدا أن ناديه ليس طرفا في الإشكال لأن الخلاف بين الوزارة والاتحاد.

وأضاف في حديثه للجزيرة نت أن الاتحاد رفض في الموسم الماضي إقامة مباريات الزوراء على ملعب الشعب الدولي، في حين وافق في الموسم الحالي على إقامتها، إلا أن وزارة الشباب رفضت ذلك. وأشار إلى أن نادي الزوراء لا يمتلك الآن ملعبا لإقامة مبارياته بعد قيام الوزارة بهدم ملعبه قبل أكثر من عامين.

ومضى رشيد قائلا إن الزوراء تأثر بعد هدم النادي، لأن بعض الألعاب توقفت مثل المصارعة ورفع الأثقال والملاكمة إضافة إلى تضرر لاعبي الفئات العمرية لكرة القدم.

مواقف سيئة
في الإطار نفسه، أبدى اللاعب الدولي السابق كريم صدام أسفه لقرار وزارة الشباب والرياضة من منع إقامة المباريات على ملعب الشعب الدولي.

وقال صدام إن وزارة الشباب والرياضة لديها العديد من المواقف السيئة في الكرة العراقية وهي مدعوة إلى تصحيح مسارها. مبينا أن اللجنة الأولمبية تدخلت لإنهاء الخلاف بين وزارة الشباب والاتحاد، لكنها لم تفلح لأن أسباب الخلاف بين الطرفين ما زالت قائمة.

وأوضح في حديثه للجزيرة نت أن الاتحاد هو المسؤول عن تنظيم مسابقة الدوري ويجب أن تتضافر جميع الجهود في الوزارة واللجنة الأولمبية والأندية لإنجاح المهمة مما سيصب حتما في خدمة وتطور الرياضة.

صدام: سر الخلاف يعود إلى غايات انتخابية (الجزيرة)

خلافات شخصية
بدوره اعتبر المحلل الرياضي جمعة ثامر أن عدم إقامة المباريات على ملعب الشعب يعود إلى خلافات شخصية بين الوزارة والاتحاد، مما أوصل الأمر إلى تضاد في الرؤى والأفكار، مؤكدا أن "ملكية الملعب تعود للشعب العراقي وعلى وزارة فتح أبوابه لأنه المتنفس الوحيد له".

وأوضح في حديثه للجزيرة نت أن "سر الخلاف يعود إلى غايات انتخابية إضافة إلى قضية مهمة وهي من يحكم من، وهذا ما يحصل راهنا بين الوزارة واللجنة الأولمبية والاتحاد".

وأوضح أن قرار منع المباريات على ملعب الشعب عرقل تسويق الدوري العراقي إلى قناة "الدوري والكأس القطرية" بعد الاتفاق على نقل المباريات الجماهيرية التي تجرى على هذا الملعب وملاعب الشمال.

وكان رئيس الحكومة العراقية دعا وزارة الشباب والرياضة واتحاد كرة القدم إلى إنهاء الصراع والخلاف بينهما. وقال في كلمة له في لقاء موسع مع الأندية الرياضية أنه يؤلمه أن يسمع بوجود خلافات في المؤسسات الرياضية.

وحاول مراسل الجزيرة نت في بغداد الحصول على رد من وزارة الشباب والرياضة، إلا أن جميع من اتصل بهم رفضوا الإدلاء بأي تصريح.

المصدر : الجزيرة

التعليقات