غاتوزو شارك مع "الأزوري" في عشرات المباريات الدولية وتوج معه بطلا لمونديال 2006 (الفرنسية-أرشيف)
ذكرت الشرطة الإيطالية اليوم أن جينارو غاتوزو لاعب وسط منتخب إيطاليا ونادي ميلان سابقا يخضع للتحقيق للاشتباه بتورطه في تلاعب بنتائج مباريات موسم 2011-2012، إلى جانب أربعة أشخاص آخرين.

ويشتبه في أن غاتوزو -الذي أقيل في سبتمبر/أيلول الماضي من منصبه مدربا لباليرمو من الدرجة الثانية الإيطالية- "تعامل مع مجرمين بنية القيام بفساد رياضي".

وتعليقا على اعتقال غاتوزو، قال أندريا دي أميكو وكيل أعماله لصحيفة "لا غازيتا ديللو سبورت" اليوم "في هذه اللحظة لا يمكننا التعليق، رينو (اسم شهرة اللاعب) كان في بيته (عندما تمت مداهمته)، وقد عاد الآن، محامونا على اتصال بهيئة الادعاء".

وتحقق الشرطة أيضا مع أربعة آخرين في القضية ذاتها، وهم سالفاتوري سبادارو وفرانشيسكو بازاني وكوسيمو رينتشي وفابيو كوادري، كما ذكرت وكالة إنسا.

ويرجح مراقبون أن التحقيق مع غاتوزو يعود لاتصالات متكررة أجراها مع فرانشيسكو باتزيني، للاشتباه في أداء غاتوزو دور حلقة وصل بين اللاعبين والقائمين على المراهنات غير القانونية.

ويتولى التحقيق المدعي العام لمدينة كريمونا، حيث بدأت هناك التحقيقات بشأن فضيحة التلاعب بنتائج المباريات منذ عام 2009.

وتشير تقارير إعلامية إلى أن شركة للمراهنات غير القانونية كانت على اتصال بالعديد من اللاعبين لإغرائهم بالتلاعب في نتائج مباريات بدوري الدرجة الأولى الإيطالية والدرجات الدنيا في السنوات الأخيرة.

يذكر أن غاتوزو (35 عاما) شارك مع "الأزوري" في عشرات المباريات الدولية، وتوج معه بطلا لكأس العالم عام 2006.

المصدر : وكالات