لاعب ميلان فالتر بيرسا (يسار) محاولا استخلاص الكرة من لاعب برشلونة نيمار في مباراة الذهاب (الأوروبية)

يسعى برشلونة الإسباني إلى ضمان تأهل مبكر إلى الدور الثاني وبالتالي تعميق جراح ضيفه ميلان الإيطالي, في حين يبحث بوروسيا دورتموند الألماني عن تحقيق فوزه الثالث على التوالي على حساب أرسنال الإنجليزي غدا الأربعاء في الجولة الرابعة من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

وسيقطع برشلونة (7 نقاط) شوطا كبيرا نحو التأهل للمرة العاشرة على التوالي إلى الدور الإقصائي بحال فوزه على ميلان (5 نقاط) بعد تعادلهما 1-1 على ملعب سان سيرو يوم 22 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وفي قلعة ميلان حامل اللقب 7 مرات (الثاني بعد ريال مدريد الإسباني- 9 مرات-)، يعيش النادي فترة كارثية في الدوري المحلي هبط فيها إلى المركز الـ11 ووصل الحديث إلى حد التخلي ليس فقط عن مدربه ماسيميليانو أليغري بل عن نائب الرئيس التاريخي أدريانو غالياني.

وفي جهة برشلونة، يأمل الفريق الكاتالوني أن ينتهي صيام نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي عن التهديف في المباريات الأخيرة.

وفي المجموعة عينها، يبحث سلتيك الأسكتلندي (3 نقاط) عن تكرار فوزه على مضيفه أياكس أمستردام الهولندي (نقطة) كي يبقى على مقربة من فريقي الصدارة، وحتى احتلال المركز الثاني بحال خسارة ميلان.

دورتموند-أرسنال
من جهته، يبحث بوروسيا دورتموند عن متابعة سلسلة نتائجه الجيدة وتحقيق فوزه الثالث على التوالي على حساب أرسنال في مجموعة سادسة تشهد صراعا ناريا بين ثلاثة أندية.

وحقق دورتموند عودة قوية بعد خسارته أول مباراة أمام نابولي 2-1، ففاز على مرسيليا 3-صفر ثم أرسنال، لتشتعل المنافسة بتعادله مع أرسنال ونابولي بست نقاط.

ولم يخسر دورتموند على أرضه أمام فريق إنجليزي (فاز أربع مرات في سبع مباريات)، وهو يبحث عن فوزه الثامن على التوالي في ملعبه.

من جهته، استعد أرسنال للمواجهة بفوز مثير على ليفربول 2-صفر في الدوري ليبتعد بفارق خمس نقاط عن أقرب منافسيه في "ألبرميير ليغ".

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة عينها، يأمل نابولي تعادل دورتموند وأرسنال وفوزه على مرسيليا المتواضع لينفرد بالصدارة.

مورينيو ينتظر ردة فعل سريعة من لاعبيه (الفرنسية)

تشلسي-شالكه
وفي المجموعة الخامسة، ينتظر البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشلسي الإنجليزي ردة فعل سريعة من لاعبيه بعد خسارتهم أمام نيوكاسل في الدوري، عندما يستقبل شالكه الألماني على ملعب "ستامفورد بريدج".

صحيح أن تشلسي فاز في آخر مباراتيه في المسابقة القارية، إلا أنه لا يزال يدفع ثمن هزيمته في المباراة الأولى أمام ضيفه بال السويسري 1-2 وأوقف سلسلة من 29 مباراة من دون خسارة على أرضه في المسابقة الأولى، لذا يتساوى بالنقاط مع شالكه ويتقدم بال بنقطتين.

من جهته ينوي بال السويسري تحقيق الفوز على ضيفه ستيوا بوخارست الروماني بعد تعادلهما ذهابا 1-1 في العاصمة الرومانية.

أتلتيكو-فيينا
وفي المجموعة السابعة، ستكون طريق أتلتيكو مدريد (9 نقاط) معبدة نحو الدور الثاني عندما يستقبل أوستريا فيينا النمسوي متديل الترتيب بعدما هزمه في الجولة الماضية بثلاثية نظيفة في عقر داره.

وستكون أول مرة يتأهل فيها أتلتيكو إلى الدور الثاني منذ موسم 2008-2009.

ويريد زينيت سان بطرسبورغ الروسي (4 نقاط) تكرار ما حققه في ملعب بورتو البرتغالي (1-صفر) عندما يستقبله في ملعبه، كي يبتعد عنه وينفرد في المركز الثاني.

المصدر : وكالات