الفيفا أكدت أن المنتخب الكاميرني لم يخالف قوانين الاتحاد الدولي في مقابلته مع تونس (الفرنسية)
رفض الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) رسمياً، اليوم الخميس، الاحتجاج الذي كان الاتحاد التونسي لكرة القدم قد تقدّم به بشأن مشاركة لاعبَين كاميرونيَين في مباراة إياب الدور الفاصل للتصفيات القارية بين الكاميرون وتونس المؤهلة لكأس العالم 2014.

وقال الناطق الرسمي باسم الاتحاد التونسي لكرة القدم نبيل الدبوسي -في تصريحات صحفية- إن الاتحاد التونسي تلقى بعد ظهر اليوم الخميس رسالة رسمية من الفيفا تُبلغه فيها رفض الاحتجاج الذي كان الاتحاد التونسي قد تقدّم به ضد منتخب الكاميرون. وأوضح أن هذا الرفض يعني تأكيد تأهيل المنتخب الكاميروني لنهائيات كأس العالم بالبرازيل، وإنهاء آمال تونس في الترشّح لهذه الدورة.

وقال الاتحاد الدولي لكرة القدم إن المنتخب الكاميروني لم يرتكب مخالفة لقوانين الاتحاد خلال لقائه بتونس.

وكان الاتحاد التونسي لكرة القدم قد تقدّم باحتجاج رسمي إلى الفيفا ضد نظيره الكاميروني، وذلك في أعقاب مشاركة لاعبين اعتبرهما غير مؤهلين، في إياب الدور الحاسم من التصفيات الأفريقية المؤهلة لمونديال البرازيل، التي جمعت المنتخبين في 17 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي بالكاميرون، وانتهت بهزيمة المنتخب التونسي بأربعة أهداف مقابل هدف.

واحتج الاتحاد التونسي لكرة القدم على طريقة منح الجنسية الكاميرونية للاعبَين جوال ماتيب -لاعب فريق شالكه الألماني- وإيريك موتينغ -لاعب فريق ماينز الألماني- مستنداً في ذلك إلى فصل في القانون الكاميروني يمنع ازدواجية الجنسية، على اعتبار أن اللاعبين يحملان الجنسية الألمانية.

وأثار هذا الاحتجاج -الذي قبلته الـفيفا من حيث الشكل- أمل التونسيين في إمكانية ترشّح منتخب بلاهم للمرة الخامسة إلى نهائيات كأس العالم، وذلك رغم الهزيمة الثقيلة التي مُني بها.

وكانت تونس قد تأهلت إلى الدور الحاسم من التصفيات بعد قبول احتجاجها على أحد لاعبي منتخب الرأس الأخضر، وذلك بعد أن انهزمت أمام هذا المنتخب بنتيجة (2-صفر).

وشهدت التصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم تسع حالات احتراز من قبل المنتخبات المشاركة، وأقرت الفيفا للكاميرون بأحقيته بنقاط لقائه مع توغو بعد إشراك الأخير لاعبا بطريقة غير قانونية، علما أن اللقاء انتهى بفوز توغو (2-صفر).

المصدر : وكالات