المريخ ضمن التتويج باللقب بعد فوزه على مريخ الفاشر في المرحلة الأخيرة (الجزيرة نت)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

أسدل الستار مساء الثلاثاء على النسخة الـ18 لدوري السودان الممتاز لكرة القدم باستعادة المريخ لقب البطولة الذي فقده العام الماضي لصالح غريمه الهلال، ووداع "حزين" لفريق هو الأعرق بين الأندية السودانية.

وجاء تتويج الأحمر -أو الزعيم كما يحلو لمشجعيه تسميته- بدرع الدوري في آخر مرحلة منه بعد فوزه على مريخ الفاشر بهدفي العاجي أوليفيه، في حين هبط فريقا الموردة العاصمي وأهلي ود مدني من ولاية الجزيرة إلى الدرجة الأولى. 

وشهدت بطولة الموسم الحالي وفق محللين رياضيين الكثير من الظواهر ذات التأثير الواضح على قوة المنافسة، بتعرض فريقي القمة المريخ والهلال لهزائم بشكل لم يحدث في كل النسخ الماضية من المسابقة.

وعاشت جماهير الزعيم لحظات صعبة حتى آخر دقائق من عمر البطولة التي أنهى فريقها مرحلة الذهاب فيها متصدراً بفارق خمس نقاط عن مطارده الهلال الذي ضيّق الخناق على غريمه بالفوز عليه في الإياب ليقلص الفارق إلى نقطتين فقط. وظل الهلال ينتظر تعثر المريخ في أي مباراة دون جدوى.

قوة سابقة
ومع انحدار دوري هذا الموسم من حيث المستوى كما يعتقد رياضيون استقرأت الجزيرة نت رأيهم، فإأن آخرين رأوا أنه حقق المأمول منه على الأقل على المستوى الفني.

رئيس الاتحاد العام لكرة القدم السودانية معتصم جعفر أكد نجاح بطولة دوري العام الحالي "على كافة المستويات"، معتبرا أن الأندية "اجتهدت لتقديم أفضل ما عندها".

وأكد أنه لأول مرة في تاريخ الدوري يتواصل التنافس على جميع المراكز حتى الجولة الأخيرة، "فالمريخ والهلال تنافسا على كأس البطولة، في حين تنافس الأهلي شندي والخرطوم الوطني والأهلي عطبرة على المركزين الثالث والرابع المؤهلين إلى المشاركة الأفريقية.

من جهته يشير المدرب جمال أبو عنجة إلى أن فترة التوقف الطويلة عقب نهاية مرحلة الذهاب لأكثر من شهرين تسببت بشكل واضح في خفض مستوى الأندية، على غرار فريق الخرطوم الوطني الذي أنهى الجولة متصدرا ليتدحرج إلى المركز الرابع بنهاية الجولة الثانية.

لكنه اعتبر في حديثه للجزيرة نت أن بطولة العام الحالي من أقوى النسخ في السنوات العشر الأخيرة "بإفرازها أندية جديدة ذات مستويات متميزة". كما عبر عن حسرته لهبوط فريق الموردة -أعرق الفرق السودانية- إلى الدرجة الأولى، مؤكدا أن ذلك مؤشر على "وجود مشكلة حقيقية لم تجد الحلول".

لم تأت بجديد
أما المحلل الرياضي عبد اللطيف الهادي فاعتبر أن البطولة لم تأت بجديد على كافة المستويات، مشيرا إلى أن المنافسة على اللقب ظلت محصورة بين الناديين الكبيرين المريخ والهلال منذ أول نسخة.

لاعبو المريخ أثناء التتويج
بلقب الدوري
(الجزيرة نت)

ونبه الهادي في حديثه للجزيرة نت إلى وجود ما وصفها بظاهرة "عزوف الجماهير عن متابعة مباريات الدوري كما كان يحدث في السابق"، مؤكدا أن سوء نتائج الكرة السودانية -أندية ومنتخبات- في المنافسات الأفريقية كان له الأثر الأكبر في إحجام الجمهور عن دخول الملاعب.

ولفت إلى وجود إيجابيات بظهور منافسين للفريقين الكبيرين على البطولة مثل فريق الأهلي شندي ومريخ الفاشر الصاعد إلى الدرجة الممتازة حديثا، معتبرا هبوط فريق الموردة أمرا منطقيا "لمروره بأزمات خلال السنوات السبع الماضية".

بدوره يرى لاعب الأهلي شندي محمد علي سفاري -الذي لعب مع المريخ في السابق- أن فريقه وفرقا أخرى مؤهلة تماماً للفوز بالبطولة في الأعوام المقبلة "لما تضمه من لاعبين مهرة وأسلوب متطور في االلعب".

المصدر : الجزيرة