مجيد بوقرة سجل هدف المباراة الحاسم بمرمى بوركينافاسو (الأوروبية-أرشيف)
ضمن منتخب الجزائر مقعدا للعرب بنهائيات كأس العالم المقررة في البرازيل العام المقبل، وذلك بفوزه على ضيفه بوركينافاسو وصيف بطل أفريقيا بهدف نظيف مساء الثلاثاء على ملعب "مصطفى تشاكر" في البليدة ضمن إياب الدور الحاسم من التصفيات الأفريقية.

وسجل مجيد بوقرة هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 49، فقاد محاربي الصحراء إلى المونديال للمرة الثانية على التوالي والرابعة في تاريخهم، بفضل التسجيل خارج القواعد حين خسرت ذهابا 2-3 ذهابا في واغادوغو.

وأنقذت الجزائر -التي تأهلت للعرس العالمي سابقا أعوام 1982 و1986 و2010- ماء وجه العرب كونها جنبتهم الغياب عن المونديال للمرة الأولى منذ العام 1974.

وأكملت الجزائر عقد المنتخبات الأفريقية المتأهلة إلى المونديال بعد نيجيريا وساحل العاج والكاميرون وغانا، علما بأن هذه المنتخبات الخمسة مثلت القارة السمراء في المونديال الأخير في جنوب أفريقيا.

الأمل الأخير
وكانت الجزائر الأمل الأخير للعرب في التأهل إلى المونديال بعد فشل تونس ومصر أمام الكاميرون وغانا، بالنظر إلى المهمة المستحيلة للأردن أمام أورغواي في إياب الملحق الآسيوي الأميركي الجنوبي.

ومقابل فشل بوركينا فاسو في تحقيق حلمها ببلوغ المونديال للمرة الأولى في تاريخها، حققت تشكيلة المدرب وحيد حاليلودزيتش الأهم عبر الفوز بهدف وحيد كان كافيا لحجز البطاقة الأخيرة عن القارة السمراء.

ولم يظهر منتخب الجزائر بمستوى قوي وبدا واضحا تخوف لاعبيه من الاندفاع نحو الهجوم مخافة استقبال شباكهم لهدف يعقد مهمتهم، كما أن المنتخب البوركيني كان منظم الصفوف ووقف ندا أمام جميع محاولات الخضر.

وخرج آلاف الجزائريين إلى الشوارع والساحات في مختلف المدن الجزائرية حاملين الأعلام الجزائرية احتفالا بالتأهل.

المصدر : وكالات