منتخب فرنسا قد يغيب عن مونديال 2014 بعد خروجه من الدور الأول في مونديال 2010 (الفرنسية)
حقق منتخبا أوكرانيا والبرتغال فوزين ثمينين ضمن ذهاب الملحق الأوروبي المؤهل إلى نهائيات كأس العالم المقررة العام المقبل في البرازيل، بتغلب الأول على ضيفه الفرنسي بثنائية نظيفة، والثاني على ضيفه السويدي بهدف نظيف. كما فازت اليونان على ضيفتها رومانيا 3-1، بينما اكتفت آيسلندا بالتعادل السلبي مع ضيفتها كرواتيا.

على الملعب الأولمبي في كييف وأمام 70 ألف متفرج، ذكّر منتخب أوكرانيا ضيفه الفرنسي بكابوس تصفيات 1994، وألحق به خسارة موجعة بثنائية نظيفة سجلها رومان زوزوليا (61) وأندري يارمولنكو (82 من ركلة جزاء).

ووجدت فرنسا بقيادة مدربها وقائدها السابق ديدييه ديشان نفسها أمام كابوس تصفيات مونديال 1994 عندما استسلمت أمام بلغاريا 1-2 في باريس يوم 17 نوفمير/تشرين الثاني 1993.

وهذه المرة الثانية على التوالي تحتاج فيها فرنسا بطلة 1998 إلى خوض الملحق بعدما نجحت في تخطي جمهورية إيرلندا في ظروف مثيرة (سجل وليام غالاس هدف الترجيح بعدما لمس تيري هنري الكرة بيده أمام المرمى) في ملحق العبور إلى جنوب أفريقيا 2010.

أما أوكرانيا فاقتربت من فك النحس الذي يلازمها في الملحق، حيث تملك تجربة مريرة بعدما خرجت خالية الوفاض وحرمت من المونديال أمام كرواتيا (1998) وألمانيا (2002) واليونان (2010)، ومرة واحدة من كأس أوروبا أمام سلوفينيا (2000).

تقدم البرتغال
وعلى ملعب "لا لوش" في لشبونة وأمام أكثر من 60 ألف متفرج، قاد مهاجم ريال مدريد الإسباني كريستيانو رونالدو منتخب بلاده البرتغال إلى حسم الفصل الأول من مواجهته مع السويد، بتسجيله هدف الفوز الوحيد في الدقيقة 82. وتقام مباراة الإياب الثلاثاء المقبل في سولنا.

من سيغيب عن مونديال 2014:
رونالدو أم إبراهيموفيتش؟ (الفرنسية)

ولم ترحم القرعة المنتخبين وأوقعتها في مواجهة ساخنة ستؤدي إلى غياب أحد نجمين بارزين على الساحة العالمية، قائد البرتغال رونالدو أو عملاق باريس سان جرمان الفرنسي قائد السويد زلاتان إبراهيموفيتش.

وعززت البرتغال حظوظها نسبيا في تخطي الملحق للمرة الثالثة على التوالي لكونها حجزت عبره بطاقتيها إلى مونديال جنوب أفريقيا 2010 وكأس أمم أوروبا 2012 على حساب البوسنة.

وعلى ملعب "كاريسكاكي" في بيرايوس وأمام 32 ألف متفرج بينهم الرئيس اليوناني كارولوس بابولياس، سجل قسطنطينوس ميتروغولو (14 و66) وديمتريوس سالبينجيديس (20) أهداف اليونان، وبوغدان ستانكو (19) هدف رومانيا. وتقام مباراة الإياب الثلاثاء المقبل.

وشاركت اليونان مرتين في المونديال، الأولى عام 1994 عندما خسرت مبارياتها الثلاث دون أن تسجل أي هدف، والثانية عام 2010 عندما خرجت أيضا من الدور الأول.

في المقابل تطمح رومانيا إلى التأهل للمرة الأولى منذ عام 1998 أيام جيلها الذهبي الذي بلغ ثمن النهائي بقيادة جورجي هاجي وجورجي بوبيسكو ودان بتريسكو وبوغدان ستيليا ودورينيل مونتيانو وأدريان إيلي.
 
تأجيل الحسم
وعلى ملعب "لاوغاردالسفولور" في ريكيافيك، صمد منتحب آيسلندا وخرج بتعادل سلبي مع ضيفه الكرواتي، لتؤجل الدولة الصغيرة الحسم إلى مباراة الإياب الثلاثاء المقبل في زغرب.

وكانت آيسلندا -التي يشرف عليها السويدي الخبير لارس لاغرباك- قد نجحت في خطف بطاقة الملحق من سلوفينيا والنرويج، وأرادت أن تؤكد أحقيتها بذلك أمام كرواتيا التي تخوض الملحق بقيادة مدربها الجديد نجمها السابق نيكو كوفاتش (42 عاما) خليفة إيغور ستيماتش الذي استقال من منصبه عقب خسارتين متتاليتين أمام بلجيكا وأسكتلندا في الجولتين الأخيرتين من التصفيات.

وإذا تأهلت آيسلندا ستصبح أصغر دولة من حيث عدد السكان تبلغ النهائيات، والأولى تحت مليون نسمة (الرقم الحالي لترينيداد وتوباغو 1.2 مليون نسمة عام 2006).

المصدر : وكالات