تدخل المنتخبات العربية الثلاثة التي تخوض الملحق الأفريقي المؤهل إلى مونديال البرازيل 2014 بحظوظ متفاوتة، حيث تملك الجزائر الفرصة الكبرى أمام بوركينا فاسو، في حين ما زالت آمال منتخب تونس قائمة، أما مصر فتحتاج إلى شبه معجزة حقيقية.

وتلتقي الجزائر مع بوركينا فاسو في إياب الملحق على ملعب مصطفى شاكر الثلاثاء المقبل في مدينة البليدة (18.15 ت.غ) وهي ستحاول تعويض خسارتها ذهابا 2-3 بركلة جزاء مشكوك في صحتها احتسبت لمصلحة بوركينا فاسو في أواخر المباراة.

وكان "محاربو الصحراء" مملثي عرب أفريقيا الوحيدين في النسخة الماضية من كأس العالم في جنوب أفريقيا، حيث خرجوا من الدور الأول في مجموعة ضمت إنجلترا وسلوفينيا والولايات المتحدة الأميركية، علما بأنها عبرت إلى النهائيات بواسطة الملحق أيضا في مواجهة شهيرة مع مصر.

ويعتمد مدرب الجزائر وحيد خليلودزيتش على مجموعة من اللاعبين المحترفين في أوروبا، من بينهم ثنائي إنتر ميلان سافير تايدر وإسحاق بلفضيل حيث يبدو واثقا من قدرته على تعويض خسارة مباراة الذهاب مستفيدا من الهدفين اللذين أحرزهما خارج ملعبه.

وتعد مدينة البليدة حصنا منيعا لمنتخب الجزائر الذي لم يخسر في 21 مباراة على هذا الملعب.

أما تونس فاكتفت بالتعادل السلبي على أرضها في رادس مع الكاميرون، لكن البعض ينظر إلى أنها نتيجة غير سيئة، خصوصا في حال نجاح نسور قرطاج في التسجيل أولا في ياوندي يوم الأحد (14.00 ت.غ).

في المقابل، تسعى مصر في مباراتها يوم الثلاثاء المقبل (16.00 ت.غ) لإنقاذ سمعتها بعد الخسارة الثقيلة وغير المتوقعة التي تعرضت لها ذهابا أمام غانا 1-6.

وحقق منتخب مصر فوزا معنويا على ضيفه زامبيا 2-صفر في مباراة ودية على ملعب الدفاع الجوي أمس الخميس استعدادا لمواجهة غانا.

ويحتاج فريق المدرب الأميركي بوب برادلي إلى معجزة حقيقية في مباراة ستكون الأخيرة لمهاجمها المتألق محمد أبو تريكة الذي قرر الاعتزال في نهاية العام الحالي بعد مشاركة فريقه الأهلي في كأس العالم للأندية في المغرب الشهر المقبل.

بقية المواجهات
وفي المواجهتين الأخريين ضمن الملحق، يبدو منتخب نيجيريا بطل أفريقيا مرشحا لمواصلة للتأهل مجددا للعرس الكروي بعد فوزه ذهابا خارج ملعبه على إثيوبيا 2-1 ويتعين عليه إنجاز المهمة على ملعبه.

وتستضيف السنغال ساحل العاج لكن في المغرب نظرا لحرمان "أسود التيرانغا" من اللعب على أرضهم بسبب شغب جماهيرهم.

ويتعين على السنغال قلب تخلفها ذهابا 1-3 لكنها ستخوض المباراة من دون مهاجم تشلسي الإنجليزي ديمبا با الذي قرر مدرب الفريق ألان جيريس استبعاده من التشكيلة.

ويعتمد فيلة ساحل العاج على يحيى توريه وديدييه دروغبا لبلوغ نهائيات كأس العالم للمرة الثالثة على التوالي.

المصدر : الفرنسية