سيكون ملعب عمان الدولي مسرحا غدا الأربعاء للفصل الأول من مواجهة تاريخية تجمع منتخب الأردن مع ضيفه منتخب أورغواي ضمن ذهاب المحلق المؤهل إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم المقررة في البرازيل 2014، في حين ستقام مباراة الإياب الحاسمة في مونتيفيديو في الـ20 من الشهر الجاري.

وتبدو المواجهة صراعا غير متكافئ بين منتخب الأردن الذي لم يسبق له التأهل لنهائيات كأس العالم ومنتخب أورغواي صاحب التاريخ العريق في قارة أميركا الجنوبية وعلى الساحة العالمية والفائز بكأس العالم مرتين.

ويمثل منتخب الأردن الأمل الوحيد لعرب آسيا للمشاركة في نهائيات كأس العالم، بينما تنافس منتخبات تونس ومصر والجزائر على ثلاثة مقاعد أخرى للعرب عن قارة أفريقيا.

وسبق لمنتخب البحرين أن بلغ مرتين هذه المرحلة المتقدمة من التصفيات، الأولى كانت ضمن ملحق آسيا الكوناكاكاف قبل أن يخرج أمام ترينيداد وتوباغو في تصفيات مونديال ألمانيا 2006، والثانية ضمن ملحق آسيا أوقيانيا قبل أن يخرج أمام نيوزيلندا في تصفيات مونديال جنوب أفريقيا 2010.

وتأهل منتخب أورغواي للمحلق كخامس تصفيات أميركا الجنوبية خلف منتخبات الأرجنتين وكولومبيا وتشيلي وإكوادور التي ضمنت المشاركة في العرس العالمي، في حين تأهل الأردن على حساب منتخب أوزبكستان بعدما أقصاه من الملحق الآسيوي بفارق ركلات الترجيح التي تم اللجوء إليها لحسم التعادل 1-1 في مباراتي عمان وطشقند.

وأنهى الأردن في المركز الخامس تصفيات آسيا بعد منتخبات اليابان وأستراليا وإيران وكوريا الجنوبية التي حجزت البطاقات الأربع المباشرة المخصصة للقارة الصفراء في المونديال.

كافاني سيكون ضمن كتيبة من النجوم التي يزخر بها منتخب أورغواي (الفرنسية)

ترتيبات مشددة
وستقام مباراة الغد في عمان وسط ترتيبات استثنائية بل ومشددة وفرتها السلطات الأردنية للتعامل مع الإقبال الجماهيري الكبير الذي سيفوق سعة ملعب عمان الدولي (قرابة 20 ألف مشجع).

وينظر الأردنيون إلى مواجهة الأربعاء على أنها الأهم عبر تاريخ الكرة الأردنية وعلى أنها بوابة كرتهم نحو العالمية، ويعلقون آمالا واسعة على "النشامى" في استثمار عاملي الأرض والجمهور لتحقيق أفضل نتيجة ممكنة أمام أفضل وأقوى وأعرق منتخب كروي يزور الأردن عبر تاريخه.

ويبدو المصري حسام حسن -المدير الفني لمنتخب الأردن- في حالة من الترقب للتعامل مع سلسلة من الإصابات والإيقافات تحرمه من عناصر مؤثرة في مقدمتها حارس المرمى عامر شفيع والمدافعان محمد الدميري وأنس بني ياسين.

ويجمع المراقبون على أن حسام حسن سيعتمد أمام أورغواي خطة دفاعية من دون مجازفة أو تهور أمام منتخب عالمي.

في المقابل، وصل منتخب أورغواي إلى عمان قادماً من تركيا التي تدرب فيها فترة وجيزة بغياب أبرز نجومه في مقدمتهم لويس سواريز مهاجم ليفربول الإنجليزي وإدينسون كافاني مهاجم باريس سان جرمان الفرنسي ودييغو فورلان هداف كأس العالم السابقة.

المصدر : وكالات