البقالي (يمين) قرر الالتحاق بمنتخب بلجيكا ويانوزاي لم يقرر بعد (الأوروبية)
كشف مدرب منتخب بلجيكا مارك فيلموتس مساء الاثنين أن زكريا البقالي اتخذ قراره بالدفاع عن ألوان بلجيكا عوضا عن بلده الأم المغرب، في حين اعتذر النجم الواعد لمانشستر يونايتد الإنجليزي عدنان يانوزاي -المولود في بلجيكا لوالدين من ألبانيا وكوسوفو- عن الانضمام إلى فريقه "في الوقت الحالي".

وقال فيلموتس في مؤتمر صحفي إن البقالي (17 عاما) لاعب آيندهوفن الهولندي اتخذ قراره بالالتحاق بمنتخب بلجيكا بعد تردد، علما بأن منتخب "الشياطين الحمر" يضم في صفوفه لاعبا آخر من أصول مغربية هو لاعب يونايتد الجديد مروان فلايني، إضافة إلى الكونغولي الديمقراطي كريستيان بينتيكي الذي يدافع عن ألوان أستون فيلا الإنجليزي.

وقال بروكينغ في حديث لموقع "أي.أس.بي.أن" إن "بلجيكا متمرسة في موضوع التعرف على المواهب الشابة وهي تستدعيهم في وقت مبكر من مسيرتهم إلى المنتخب الوطني"، مضيفا أن "بلجيكا تملك بعض اللاعبين الذين بإمكانهم اللعب لبلدين أو ثلاثة لكنها نجحت في الحصول عليهم، وربما هذا أمر بإمكاننا التعلم منه".

وواصل "أصبحت إنجلترا في الأعوام الأخيرة مجتمعا متعدد الثقافات، وهذا الأمر يفتح الباب أمام المنتخب الوطني للحصول على لاعبين في مختلف الفئات العمرية وليس من الضرورة أن يكونوا قد ولدوا هنا أو شقوا طريقهم من خلال نظامنا (التدريبي)".

ويعتبر لاعبا يونايتد ويلفريد زاها وليفربول رحيم ستيرلينغ من اللاعبين "الأجانب" الذين استفاد منهم المنتخب الإنجليزي مؤخرا رغم أنهما ولدا خارج البلاد. وسجل زاها العاجي الأصل وستيرلينغ الجامايكي الأصل بدايتهما مع المنتخب الإنجليزي الأول في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ضد السويد.

عدنان يانوزاي
وبخصوص النجم الواعد لمانشستر يونايتد عدنان يانوزاي, قال فيلموتس "استدعيناه لكنه قال لمانشستر يونايتد إنه غير مستعد لاتخاذ قرار بشأن المنتخب الوطني.. لقد أعطيته إشارة واضحة (أنه يريده في المنتخب البلجيكي)، لكن لا يمكن أن تجبر الناس على القيام بأمر لا يريدونه.. إنه يلعب بشكل جيد وسنرحب به.. لقد منحته الخيار".

ويأتي الكشف عن قرار يانوزاي (18 عاما) تجاه المنتخب البلجيكي بعدما ذكرت وسائل إعلام بريطانية أمس الاثنين أن يونايتد مستعد ليعرض على لاعبه الواعد عقدا جديدا يتقاضى بموجبه 60 ألف جنيه إسترليني أسبوعيا.

وخطف يانوزاي -الذي بدأ مسيرته الكروية مع أندرلخت قبل أن ينتقل إلى "أولدترافورد" وهو في الـ16 من عمره- الأضواء السبت الماضي بشكل خاص أمام سندرلاند، بعدما حول تخلف فريقه إلى فوز 2-1 بتسجيله الهدفين. وقد جنب يانوزاي فريق المدرب الأسكتلندي ديفد مويس الهزيمة الثالثة على التوالي والرابعة هذا الموسم.

ولم يخض يانوزاي أي مباراة دولية في كافة الفئات العمرية، والخيار مفتوح أمامه للدفاع عن ألوان بلجيكا أو ألبانيا أو تركيا أو صربيا أو حتى كوسوفو غير المعترف بها من قبل الاتحادين الدولي والأوروبي لكرة القدم.

المصدر : الفرنسية