جماهير العراق تنتظر رفع الحظر عن الملاعب العراقية رغم العنف ونقص إجراءات السلامة (الأوروبية-أرشيف)

علاء يوسف-بغداد

كشف سقوط قتيل خلال حفل افتتاح ملعب المدينة الرياضية في البصرة جنوبي العراق عن هشاشة إجراءات السلامة في الملاعب العراقية، وهو أمر انعكس سلبا -حسب مراقبين- على حظوظ العراق الطامح إلى رفع الحظر الدولي المفروض على ملاعبه والعودة لتنظيم بطولات رياضية على أرضه.

وفي رواية لأسرة الضحية، فقد لقي عماد السعدون (15 عاما) حتفه عندما كان يطلق الألعاب النارية ابتهاجا بافتتاح الملعب، فسقط من فتحة في السقف كان يفترض أن تكون مغطاة بالزجاج السميك على المدرجات، في حين قالت السلطات إن من سقط هو عامل في الملعب.

وتعليقا على الحادثة, اعتبر عضو الاتحاد العراقي لكرة القدم كامل زغير أن مثل هذه المشاكل تحدث في أي مكان بالعالم، مشيرا في حديثه للجزيرة نت إلى أن شروط السلامة في الملاعب العراقية جيدة وتؤمنها فرق أمنية مختصة تتعامل مع الرياضيين بأسلوب حضاري بعيدا عن العنف.

وعن تأثير نقص إجراءات السلامة بالملاعب على استضافة العراق لبطولات كروية، قلل زغير من عواقب هذا الأمر، معتبرا أن المشكلة الأبرز التي تعيق العراق في استضافة البطولات هي رفع الحظر الذي يفرضه الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) عن الملاعب العراقية.

كما أكد أن الظرف الأمني الذي يشهده البلد في الآونة الأخيرة ساهم في نقل بطولة خليجي 22 التي كان مقررا إقامتها في المدينة الرياضية بالبصرة إلى مدينة جدة السعودية.

من اليمين: كامل زغير وإياد الصالحي (الجزيرة)

اعتداءات غير مبررة
من جانبه قال اللاعب الدولي السابق كريم صدام إن الرياضة التي من المفترض أن تكون رسالة سلام ومحبة تهدف إلى زرع لغة التفاهم بين الشعوب، تحولت للأسف في ملاعب الكرة العراقية إلى اعتداءات على اللاعبين والمدربين والحكام.

وأضاف صدام في حديثه للجزيرة نت أن الاهتمام بإجراءات السلامة أمر ضروري وحيوي، مشيراً إلى أن مثل هذه الحوادث والاعتداءات على المدربين والحكام تنعكس سلباً على سمعة البلد. ودعا اتحاد الكرة والجهات الأمنية لتعيين رجال أمن متخصصين يتعاملون بطرق حضارية مع المشجعين في الملعب.

من جهته قال مستشار الشؤون الرياضية في صحيفة المدى العراقية إياد الصالحي إن السعدون دفع حياته ثمنا لإهمال القائمين على مشروع ملعب البصرة.

ودعا الصالحي في حديثه للجزيرة نت الحكومة العراقية لتقديم تعهدات تضمن سلامة الأمن في ملاعب العراق وخارجها لحماية الجماهير والمنشآت الرياضية قبل وأثناء وبعد المباريات.

من اليمين: كريم صدام وحسين سليمان (الجزيرة)

إشهار مسدس
بدوره اعتبر رئيس تحرير صحيفة "مونديال" حسين سلمان أن مستلزمات السلامة منعدمة تقريبا في جميع الملاعب العراقية باستثناء ملاعب إقليم كردستان العراق وملعب الشعب الدولي في بغداد.

ودعا إلى ضرورة التفكير بسلامة اللاعب قبل التفكير بسلامة الجمهور "فأرضيات الملاعب بحاجة إلى صيانة".

وشدد على التصدي لظاهرة الاعتداءات المستمرة من قبل الجماهير على اللاعبين والحكام "وكان آخرها إشهار مسدس من قبل أحد مشجعي نادي الزوراء بوجه لاعب نادي الطلبة مسلم مبارك".

المصدر : الجزيرة