الفيفا منح إسبانيا الإذن بضم كوستا إلى منتخبها بعد حصوله على جنسيتها (الأوروبية)
أصبح دييغو كوستا تحت الضغط بعد أن استدعاه مدرب المنتخب البرازيلي لويز فيليبي سكولاري إلى التشكيلة التي ستخوض مباراتين وديتين الشهر المقبل.

ويعيش كوستا (25 عاما) -الذي يتألق مع فريقه أتلتيكو مدريد الإسباني- فترة صعبة، إذ يجب عليه اتخاذ قرار بشأن هوية المنتخب الذي سيدافع عن ألوانه، هل هو منتخب موطنه الأصلي البرازيل أو منتخب بلده بـ"التبني" إسبانيا التي منحته الجنسية بعد أن أدى يمين الولاء في الخامس من يوليو/تموز الماضي.
وسبق لكوستا -الذي أمضى المواسم الخمسة الأخيرة في الدوري الإسباني- أن دافع عن ألوان المنتخب البرازيلي في مباراتين وديتين ضد إيطاليا وروسيا في مارس/آذار الماضي، لكن الاتحاد الدولي لكرة القدم منح إسبانيا الإذن بضمه إلى أبطال العالم وأوروبا بعد حصوله على الجنسية.

وكان مدرب إسبانيا فيسنتي دل بوسكي يعتزم استدعاءه إلى المباراتين الأخيرتين في تصفيات كأس العالم 2014، لكنه عدل عن رأيه لأن ملف تحويل أهليته الدولية من البرازيل إلى إسبانيا لا يزال معلقا.

وانتقد سكولاري -الذي استدعى أيضا لجولة البرازيل الودية في أميركا الشمالية داني ألفيش وهالك ولوكاس ليفا وماريكينيوس- انتقال كوستا المحتمل إلى المنتخب الإسباني، معتبرا أن قوانين التمثيل الدولية بالية.

واستهل كوستا موسمه بشكل رائع، إذ سجل عشرة أهداف في تسع مباريات لأتلتيكو مدريد في الدوري الإسباني بينها هدف الفوز على الغريم ريال مدريد، إضافة إلى هدفين في دوري أبطال أوروبا.

يذكر أن البرازيل ستواجه هندوراس في 16 من الشهر المقبل في نيوجيرسي الأميركية، ثم تشيلي بعد ثلاثة أيام في تورونتو الكندية.

المصدر : الفرنسية