رونالدو (يمين) وبايل (الفرنسية)
فاز ريال مدريد الإسباني على ضيفه يوفنتوس الإيطالي 2-1، في حين قطع بايرن ميونيخ الألماني حامل اللقب خطوة نحو الدور الثاني بتحقيقه فوزا ثالثا على التوالي، على غرار باريس سان جرمان الفرنسي الذي قاده هدافه السويدي زلاتان لإبراهيموفيتش إلى فوز كبير ضمن الجولة الثالثة من منافسات الدور الأول لمسابقة دوري أبطال أوروبا مساء الأربعاء.
 
على ملعب "سانتياغو برنابيو"، وضع ريال مدريد حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب (9 آخرها عام 2002)، قدما في الدور الثاني، فيما مني يوفنتوس بخيبة جديدة إذ عجز عن تحقيق فوزه الأول في ثلاث مباريات. ورفع ريال رصيده إلى تسع نقاط في المجموعة الثانية مقابل نقطتين للسيدة العجوز.
 
ولم يبدأ ريال، الذي ينتظره لقاء هام السبت المقبل مع برشلونة على أرض الأخير في أول "كلاسيكو" لهذا الموسم، اللقاء بإشراك الويلزي غاريث بايل أساسيا بعد أن خاض الدقائق الـ13 الأخيرة من مباراة السبت ضد مالقا، فنزل بديلا في الشوط الثاني.

ونجح أنشيلوتي بالزج بالمهاجم الفرنسي كريم بنزيمة بعد غيابه عن مباراة السبت بسبب الإصابة، لكن غاب عن تشكيلته الفرنسي الآخر المدافع رافايل فاران ولاعب الوسط العائد تشابي ألونسو.

وبكر ريال بالتسجيل عن طريق البرتغالي كريستيانو رونالدو (4). وفي منتصف الشوط الأول، عادل فرناندو ليورنتني للضيوف (22)، ثم احتسب الحكم ركلة جزءا انبرى لها رونالدو (29) مسجلا هدفه السابع هذا الموسم في المسابقة والـ57 في مجمل مبارياته.

وفي المجموعة نفسها، حقق غلطة سراي التركي بقيادة مدربه الإيطالي الآخر روبرتو مانشيني يوفنتوس فوزا كبيرا على ضيفه كوبنهاغن الدانماركي 3-1 على ملعب علي سامي ين كومبلكس.

وتناوب على تسجيل أهداف فريق مدينة إسطنبول البرازيلي فيليبي ميلو (10) والهولندي ويسلي سنايدر (38)، والعاجي ديدييه دروغبا (45+1)، قبل أن يقلص البرازيلي كلاوديمير الفارق في نهاية المباراة (88)، ليحقق غلطة سراي فوزه الأول ويرتقي إلى المركز الثاني بأربع نقاط.

"إيبرا" تابع تألقه وسجل رباعية (الفرنسية)

المجموعة الثالثة
وفي المجموعة الثالثة، أكد باريس سان جرمان بدايته القوية وعزز صدارته من خلال تحقيق فوزه الثالث على التوالي، وذلك على حساب مضيفه أندرلخت البلجيكي 5-صفر، بينها رباعية تاريخية لزلاتان إبراهيموفيتش هي الأولى في المسابقة للاعب سويدي.

وتابع زلاتان تألقه، فبعد تسجيله هدفا رائعا مع فريقه في الدوري المحلي، سجل من كرة صاروخية لا تصد هدف فريقه الثالث، ليؤكد أنه يستحق قيمة انتقاله من ميلان الإيطالي، كما سجل بكعبه الهدف الثاني.

وسجل زلاتان أهدافه في الدقائق 17 و22 و36 و62، رافعا رصيده إلى ستة أهداف هذا الموسم و36 في مجمل مبارياته، وأضاف الأوروغوي إدينسون كافاني الهدف الخامس (52).

وكان فريق المدرب لوران بلان استهل مشواره بفوزين كبيرين على أولمبياكوس اليوناني 4-1 خارج قواعده وبنفيكا البرتغالي 3-صفر في "حديقة الأمراء"، وقد دخل إلى هذه المباراة بمعنويات مرتفعة جدا بعد انفراده بصدارة الدوري المحلي.

وفي المجموعة نفسها، تعادل بنفيكا مع ضيفه أولمبياكوس 1-1 بهدف متأخر من الباراغوي أوسكار كاردوسو (83) بعد أن افتتح الأرجنتيني أليخاندرو دومينغيز التسجيل للضيوف (29).

لاعبو بايرن يحتفلون بأحد أهدافهم الخمسة (الفرنسية)

المجموعة الرابعة
وفي المجموعة الرابعة، حقق بايرن ميونيخ فوزه الثالث على التوالي على ضيفه فيكتوريا بلزن التشيكي 5-صفر، وذلك بعد أن فاز على منافسين أقوى من الأخير بكثير في الجولتين الأوليين، هما سسكا موسكو الروسي (3-صفر على ملعبه)، ومانشستر سيتي الإنجليزي (3-1 خارج قواعده).

وخاض بايرن اللقاء دون قلب دفاعه البرازيلي دانتي بعد إصابته في كاحله أمام ماينتس، في حين كان النجم الفرنسي فرانك ريبيري متألقا رغم معاناته من إصابة في كاحله أيضا.

وافتتح ريبيري التسجيل من ركلة جزاء (25)، ثم عزز النمساوي الشاب دافيد ألابا النتيجة (37). وسجل ريبيري -أفضل لاعب في أوروبا- هدفه الثاني (61)، قبل أن يضيف لاعب الوسط الدولي باستيان شفاينشتايغر الهدف الرابع (64)، ثم اختتم الدولي ماريو غوتسه المهرجان (90+1).

وفي المجموعة عينها، حقق مانشستر سيتي الإنجليزي فوزا ثمينا على مضيفه سسكا موسكو 2-1 على ملعب "أرينا خيمكي". وسجل للفائز الأرجنتيني سيرخيو أغويرو (34 و42)، ولبطل روسيا الصربي زوران توسيتش (32)، ليرفع سيتي رصيده إلى ست نقاط من ثلاث مباريات، وتجمد رصيد الفريق الروسي عند ثلاث نقاط.

المجموعة الأولى
وفي المجموعة الأولى، لجأ مانشستر يونايتد الإنجليزي -الذي غاب عنه هدافه الهولندي روبن فان بيرسي لإراحته- إلى المسابقة الأوروبية الأم لكي ينسي جماهيره البداية المخيبة له في الدوري المحلي مع مدربه الجديد الأسكتلندي ديفيد مويز، وذلك بعد فوزه على ضيفه ريال سوسييداد الإسباني الذي ما زال يبحث عن نقطته الأولى.

فرحة لاعبين من يونايتد بهدف الفوز (الفرنسية)

وسجل يونايتد هدفه من نيران صديقة عبر إينيغو مارتينيز الذي حاول إبعاد كرة واين روني المرتدة من القائم (2).

ويعاني يونايتد الأمرين في الدوري المحلي، إذ يتخلف حاليا بفارق ثماني نقاط عن أرسنال المتصدر, لكن فريق "الشياطين الحمر" يقدم أداء أفضل على الصعيد القاري بتصدره مجموعته برصيد سبع نقاط.

وفي المجموعة نفسها، لقي شاختار دانييتسك الأوكراني هزيمة مذلة صفر-4 هي الأولى له هذا الموسم أمام مضيفه باير ليفركوزن الألماني الذي نجح بالاستفادة من عاملي الأرض والجمهور وحقق فوزه الثاني.

وسجل لليفركوزن شتيفان كيسلينغ (22 و72) والقائد سيمون رولفس (50 من ركلة جزاء) وسيدني سام (57).

المصدر : وكالات