العداء مو فارح (يسار) مع الرئيس الجيبوتي إسماعيل جيله بعد تقليده وسام "27 يونيو" برتبة ضابط (الجزيرة نت)

محمد عبد الله-جيبوتي

يواصل العداء البريطاني الصومالي الأصل محمد فارح "مو فارح" زيارته لجمهورية جيبوتي التي وصل إليها الجمعة الماضية تلبية لدعوة من رئيس الاتحاد الجيبوتي لألعاب القوى محمد أحمد شيخو.

والتقى صاحب الميدالية المزدوجة في دورة الألعاب الأولمبية بلندن عام 2012 وبطولة العالم لألعاب القوى في موسكو العام الحالي "مو فارح" الاثنين رئيس جيبوتي إسماعيل عمر جيله الذي استقبله في القصر الرئاسي وقلده وسام "27 يونيو" برتبة ضابط.

وأعرب فارح في تصريح لوسائل الإعلام عقب لقائه الرئيس جيله عن فخره واعتزازه لمنحه هذا الوسام الذي يعتبر أعلى وسام في جيبوتي، مشيدا بالاستقبال الرسمي والشعبي الذي لقيه منذ مجيئه إلى جيبوتي التي اعتبرها مثل بلده الأصلي الصومال.

العداء محمد فارح (وسط) أثناء زيارته
مركز التدريب والتأهيل الرياضي (الجزيرة نت)

حزمة مشاريع
وأشار فارح إلى أن زيارته للبلاد تأتي لتشجيع مسيرة ألعاب القوى التي شهدت في الفترة الأخيرة ما وصفه "بالتحسن الملحوظ"، خاصة عقب النجاحات التي حققها العداء أيانله سليمان الذي فاز في أغسطس/آب الماضي بميدالية ذهبية في لقاء ستوكهولم الدولي (المرحلة الثانية عشرة من الدور الماسي)، وقبلها بذهبية سباق 1500م للبطولة العربية الثامنة عشرة لألعاب القوى بالدوحة في مايو/أيار الماضي.

ولفت "مو فارح" -الذي لم يطلق أي مشروع باسمه كما كان متوقعا في الأوساط الرياضية- الانتباه إلى أنه يخطط لزيارة جيبوتي مجددا بهدف الإعلان عن حزمة من المشاريع الرياضية التي من شأنها -حسب قوله- أن تعيد تدوين اسم جيبوتي في سجلات البطولات العالمية لألعاب القوى على غرار ثمانينيات القرن المنصرم.

وكان فارح -الذي عاش في جيبوتي سبع سنوات في صغره قبل أن يهاجر إلى بريطانيا- زار مركز التدريب والتأهيل الرياضي في مدينة علي صبيح جنوبي البلاد، حيث التقى بمجموعة من العدائين الناشئين المتدربين على يد خبراء كوبيين في مجال ألعاب القوى، وحكى لهم عن مسيرته الاحترافية والعوامل التي مكنته من التألق في عالم ألعاب القوى وفي مقدمتها التدريبات المكثفة.

المصدر : الجزيرة