تفاؤل حذر بتونس قبيل مواجهة الكاميرون
آخر تحديث: 2013/10/12 الساعة 21:55 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/10/12 الساعة 21:55 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/7 هـ

تفاؤل حذر بتونس قبيل مواجهة الكاميرون

نسور قرطاج يتطلعون لحسم التأهل للمونديال من مباراة الذهاب في ملعب رادس (الجزيرة-أرشيف)

مجدي بن حبيب-تونس

يبدو أن أزمة النتائج التي رافقت منتخب تونس لكرة القدم في الأشهر الأخيرة لم تزد الشارع الرياضي ووسائل الإعلام إلا تفاؤلا بقدرة "نسور قرطاج" على انتزاع بطاقة التأهل إلى مونديال البرازيل 2014 عندما تواجه غدا الأحد (17.00 ت غ) بملعب رادس ضيفها الكاميروني بالدور الحاسم من تصفيات أفريقيا.

وشهد معسكر "النسور" أجواء من التفاؤل رغم النتائج المخيبة التي كان أشدها وقعا الهزيمة في ملعب رادس أمام منتخب جزر الرأس الأخضر (0 ـ 2) قبل أن يسعف الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) زملاء صابر خليفة بمنحهم بطاقة الدور الثالث على حساب الرأس الأخضر لإشراكه لاعبا غير مؤهل قانونيا.

وتعلق الجماهير التونسية آمالا عريضة على منتخب بلادها للإطاحة بأسود الكاميرون خلال الفصل الأول من آخر مراحل التصفيات. وتجلى ذلك من خلال الإقبال القياسي على شراء تذاكر المباراة التي انطلق بيعها مساء الخميس وأوشكت على النفاد ظهر الجمعة.

وقال فخر الدين فريعة أحد مشجعي منتخب تونس إنه يثق كثيرا في اللاعبين لطي صفحة النتائج المخيبة في المباريات الماضية وقطع خطوة على درب حجز مكان في مونديال البرازيل.

فريعة حل من فرنسا واقتنى أربع تذاكر له ولبعض أفراد عائلته (الجزيرة)

وأضاف فريعة للجزيرة نت "جئت خصيصا من باريس إلى تونس هذا الأسبوع واضطررت لاقتناء أربع تذاكر لي ولأفراد عائلتي من السوق السوداء وكلي أمل في مشاهدة مستوى رفيع للنسور فالكاميرون لم يعد ذلك المنتخب الذي لا يهزم وحظوظنا كبيرة في التأهل".

وأكد فريعة وصديقه هاني القاطري ثقتهما في فوز تونس لتعويض الخيبات الماضية مطالبين اللاعبين بالذود بكل شراسة عن الراية الوطنية.

جدير بالذكر أن عددا من المشجعين فشلوا في الحصول على التذاكر رغم الساعات الطويلة التي قضوها أمام شبابيك البيع، علما بأن وزارة الداخلية خصصت بالتنسيق مع اتحاد الكرة 31500  تذكرة فقط للمباراة بسبب الظروف الأمنية غير المستقرة، أي نحو نصف عدد مقاعد ملعب رادس.

حذر وواقعية
ورغم التفاؤل حيال مباراة ذهاب الدور الحاسم، فإن وسائل الإعلام المحلية أجمعت على ضرورة "انتفاضة" المنتخب واستغلال الهدية التي نزلت عليه من السماء عندما عاقب "فيفا" الرأس الأخضر ومنح "نسور قرطاج" أجنحة جديدة حلقوا بها نحو الدور الحاسم.

وقال محجوب الهمامي الصحفي بقناة "المتوسط" الخاصة إن الهزيمة المفاجئة أمام الرأس الأخضر لا بد أن تمثل صدمة موقظة للنسور وانتفاضة تقطع مع الأداء الهزيل الذي ميز المباريات الماضية.

من جهته أكد الصحفي بالتلفزة التونسية لسعد الساكر أن أمام تونس فرصة تاريخية للعبور إلى النهائيات بعد "هدية الفيفا" وأن كل ممهدات النجاح متوفرة لأبناء المدرب الهولندي رود كرول لقطع خطوة أولى على درب التأهل.

 الساكر: المدرب اعتمد على روح المجموعة على حساب النجوم (الجزيرة)

روح المجموعة
وأضاف الساكر للجزيرة نت أن "الجهاز الفني بقيادة كرول اعتمد على روح المجموعة على حساب النجوم وتجسد ذلك في غياب كريم حقي ويوسف المساكني وأسامة الدراجي مقابل دعوة لاعبين ارتفعت أسهمهم في الدوري التونسي خلال الأشهر الأخيرة".

ومقابل تفاؤل المشجعين والإعلاميين، طغى الحذر على تصريحات الجهاز الفني للمنتخب قبل ساعات من المباراة. فقد اعترف المدرب المساعد حمادي الدو أن الكاميرون يبقى من أقوى المنتخبات في القارة السمراء وأن حسم بطاقة المونديال سيلعب في ياوندي مهما كانت نتيجة يوم الأحد المقبل.

وأضاف الدو في تصريح خص به الجزيرة نت "نحن على أتم الجاهزية لهزم الكاميرون والمصالحة مع الجمهور رغم صعوبة المهمة، نعول على عزيمة اللاعبين وروح المجموعة داخلهم".

وتحلم تونس بالتأهل إلى المونديال للمرة الخامسة في تاريخها بعد أربع مشاركات في 1978 و1998 و2002 و2006.

المصدر : الجزيرة

التعليقات