تونس تخوض مباراة الحسم مع توغو
آخر تحديث: 2013/1/30 الساعة 04:54 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/1/30 الساعة 04:54 (مكة المكرمة) الموافق 1434/3/19 هـ

تونس تخوض مباراة الحسم مع توغو

سامي الطرابلسي واثق من الفوز (الجزيرة نت)
ماهر خليل-نيلسبروت  

أكد مدرب منتخب تونس سامي الطرابلسي أن فريقه سيهزم نظيره التوغولي ويتأهل إلى دور الثمانية في المباراة الحاسمة التي تنتظر المنتخبين اليوم ضمن الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة ببطولة أمم أفريقيا الـ29 التي تتواصل في جنوب أفريقيا حتى العاشر من الشهر المقبل.

وقال الطرابلسي للجزيرة نت "إن نسور قرطاج سيتجاوزون عقبة صقور توغو رغم أن الضغط مسلط على لاعبيه أكثر من المنافس على اعتبار أنهم مطالبون بالفوز ولا شيء غيره، في حين سيكون التعادل كافيا لتأهل رفاق إيمانويل أديبايور".

ويتصدر "فيلة ساحل العاج" المجموعة الرابعة -التي وصفت بـ"مجموعة الموت" برصيد ست نقاط أمام توغو وتونس برصيد ثلاث نقاط والجزائر بصفر من النقاط.

وفي وقت واحد (17:00 ت غ) يلاقي منتخب تونس نظيره التوغولي على ملعب "مبومبيلا" في نيلسبروت، ويلتقي "محاربو الصحراء" في مباراة هامشية مع رجال المدرب صبري لموشي الفرنسي الجنسية التونسي الأصل.

وعن معضلة الهجوم التي عانى منها الفريق في المباراتين الأوليين، قال الطرابلسي في مؤتمر صحفي عقده الثلاثاء، إن إصابة مهاجم الكويت الكويتي عصام جمعة أثرت سلبا على خط الهجوم "ما أفقدنا هدافا محنكا كان بإمكانه خلق نجاعة أكبر أمام مرمى المنافس".

واعتبر المدرب التونسي أن غياب مهاجمي مونبيلييه الفرنسي جمال السايحي، وهرتا برلين الألماني أنيس بن حتيرة بسبب الإصابة مثلا أيضا ضربة موجعة للخط الأمامي للفريق.

وبخصوص لاعب الارتكاز وسام يحيى (25 عاما) الذي لم يشركه في البطولة رغم إجماع مراقبين ومحللين كرويين على أحقيته باللعب، قال الطرابلسي إنه لاعب مهم في المجموعة "لكن يبدو أن خطط اللعب التي نطبقها وطبيعة المنافسين قد حرمته حتى الآن من المشاركة".

وشنت بعض وسائل الإعلام في تونس حملة انتقادات على الطرابلسي بعد الهزيمة الأخيرة بسبب ما عدته اختيارات فنية ليست في محلها.

حافظ بن عامر ينتقد المدرب (الجزيرة نت)

المسؤولية
في السياق قال الصحفي في التلفزة التونسية حافظ بن عامر إن المدرب يتحمل بعض الوزر في الهزيمة "بسبب بعض اختياراته الفنية غير المقنعة، لكنه لا يتحمل المسؤولية كاملة -كما ذهب إلى ذلك البعض- لأن إمكانيات كتيبته تبقى محدودة مقارنة بمنافسيه".

وأوضح بن عامر في حديثه للجزيرة نت أن أبرز نقاط قوة المنتخب وهي اللعب الجماعي لم تكن حاضرة أمام المنتخب العاجي الذي تحكم في مجريات المباراة مقابل تفكك خطوط الفريق التونسي وغياب الانسجام بين لاعبيه.

بدوره قال الصحفي بوكالة الأنباء التونسية حاتم كتو إن الطرابلسي فشل في تجاوز خلل عدم التوازن في وسط الميدان، كما قام بأخطاء أخرى منها إشراك مدافع تافاريا الأوكراني أنيس البوسعايدي غير الجاهز بدنيا.

وأشار إلى أن الجانب البدني لزملاء لاعب تولوز الفرنسي أيمن عبد النور هزيل جدا مقارنة بمنافسيه المشاركين في البطولة، مرجعا ذلك إلى عدة عوامل، أبرزها أن بعض اللاعبين أجروا عمليات جراحية مثل لاعب لخويا القطري يوسف المساكني ولاعب الترجي التونسي مجدي تراوي الذي لم يلعب لشهور بشكل منتظم، إضافة إلى البنية الجسدية المتواضعة لهم مقارنة بلاعبي أفريقيا جنوب الصحراء.

يذكر أن أرضية ملعب "مبومبيلا" الذي سيحتضن مباراة تونس وتوغو -وكان أحد الملاعب التي احتضنت مباريات بمونديال 2010- قد تشكل عائقا أمام اللاعبين لوجود نتوءات وحفر في العشب يبدو أنها أثرت سلبا كذلك على اللاعبين في مباراة زامبيا وبوركينا فاسو التي انتهت بالتعادل السلبي في وقت سابق الثلاثاء.

المصدر : الجزيرة

التعليقات