تدريبات منتخب تونس بكأس أمم أفريقيا (الجزيرة)

ماهر خليل-راستنبرغ

يسود جو من التفاؤل بعثة منتخب تونس الذي افتتح مشواره بفوز ثمين في بطولة كأس أمم أفريقيا الـ29 التي تتواصل في جنوب أفريقيا حتى العاشر من الشهر المقبل.

وكسب نسور قرطاج ثلاث نقاط ثمينة في مباراتهم الأولى أمام نظيرهم الجزائري الثلاثاء الماضي ضمن منافسات الجولة الأولى للمجموعة الرابعة.

وخطف مهاجم لخويا القطري يوسف المساكني هدفا قاتلا في الدقيقة 90 من اللقاء الذي كان محاربو الصحراء الأفضل فيه واحتضنه ملعب "رويال بافوكنغ" في راستنبرغ.

وبفضل هذا الفوز تصدرت تونس المجموعة مع ساحل العاج التي فازت بدورها بصعوبة على صقور توغو 2-1 بفضل هدف جرفينيو قبل دقيقتين من نهاية اللقاء.

ثقة وإصرار
ففي إحدى ضواحي هذه المدينة الواقعة على بعد 200 كم شمال جوهانسبرغ، وتحديدا بملعب "أولمبيك بارك ستاديوم" حيث تجري كتيبة المدرب سامي الطرابلسي تدريباتها قبيل ملاقاة فيلة ساحل العاج السبت، كان التفاؤل سيد الموقف.

المسؤول بالاتحاد التونسي للعبة شهاب بلخيرية أكد للجزيرة نت أن أجواء من الثقة والإصرار على تحقيق نتيجة إيجابية تعم كامل أفراد الفريق، وهي الروح التي تحلى بها الجميع قبل وبعد مباراة الجزائر.

وتخفيفا لأجواء التركيز المفرط بالبطولة، قال بلخيرية إن طباخ الفريق فاجأ الجميع يوم الخميس بإعداد الأكلة التونسية التقليدية الشهيرة المعروفة محليا بـ"عصيدة الزقوقز"، وهي عبارة عن حلويات تعد احتفالا بالمولد النبوي الشريف.

الصحفيان التونسيان حيدر شارني (يمين) وجمال زقروبة (الجزيرة)

وعن حظوظ زملاء مجدي تراوي في مباراة السبت، قال الصحفي بإذاعة موزاييك حيدر شارني إن المباراة ستكون صعبة للغاية لأن لاعبي الفريق المنافس يتمتعون بمهارات عالية وبقوة بدنية تفوق اللاعبين التونسيين.

في المقابل، اعتبر شارني أن لكتيبة الطرابلسي نقاط قوة أبرزها الانسجام والتجانس والنضج التكتيكي إضافة إلى غياب مفهوم النجومية والاعتماد على اللعب الجماعي وروح الفريق.

بدوره أكد الصحفي بإذاعة تطاوين التونسية جمال زقروبة أن نسور قرطاج قادرون على تحقيق الفوز، لأن الفيلة أظهروا ضعفا فادحا على مستوى خط الدفاع، وهو ما اعترف به مدربهم صبري لموشي الفرنسي الجنسية التونسي الأصل.

وحذر زقروبة من خطورة بعض نجوم هذا المنتخب، وعلى رأسهم مهاجم تشنغهاي الصيني ديدييه دروغبا، ومتوسط ميدان مانشستر سيتي يحيى توريه، ومهاجم أرسنال الإنجليزي جيرفينيو.

أكثر حذرا
وعن رأيه في طريقة اللعب التي سينتهجها مدرب تونس، قال الصحفي الفرنسي ستيفان دوسانسالفي إن الطرابلسي سيكون حذرا أكثر من العادة، لأن ما يسعى إليه هو التعادل وتجنب الخسارة.

واعتبر دوسانسالفي المختص في الكرة الأفريقية أن نسور قرطاج تهمهم مباراة توغو أكثر من مباراة الفيلة، لأنهم يصنفون توغو بالمنتخب الأسهل بالمجموعة مقارنة بساحل العاج والجزائر القويين.

وتوقع الصحفي أن يترك منتخب تونس صنع اللعب للمنافس مع محاولة استغلال ضعف الدفاع العاجي للعب الهجمات المرتدة.

وتكهن دوسانسالفي بفوز صعب لفريق المدرب صبري لموشي إن حافظوا على هدوء أعصابهم وتفادوا التسرع، مشيرا إلى أن المنتخب التونسي يبقى صعب المراس والأقوى بين منتخبات شمال أفريقيا المشاركة في هذه البطولة.

المصدر : الجزيرة