أحياء متفرقة من حلب طالها الدمار جراء القصف المتواصل للقوات النظامية (رويترز)

أصيب لاعب نادي الاتحاد ومنتخب سوريا الأولمبي لكرة القدم زكريا العمري الجمعة الماضي، في أنحاء متفرقة من جسمه نتيجة تهدم منزله بعد استهدافه بصاروخ أطلقته طائرة مقاتلة تابعة للنظام السوري على المبنى المكون من أربعة طوابق بحي المحافظة في حلب.

وأسفر الصاروخ عن تهدم البناء بشكل كامل على رأس ساكنيه موديا بحياة أكثر من 20 شهيدا من بينهم زوجة شقيق اللاعب وابن شقيقه اللذان توفيا على الفور، بالإضافة لعشرات الجرحى من بينهم اللاعب زكريا العمري الذي انتشل من تحت الأنقاض.

وقد علمت رابطة الرياضيين السوريين من مصادر خاصة أن اللاعب يرقد حاليا بأحد مشافي حلب بعدما شخصت إصاباته بالمتوسطة والبسيطة، وأنه بحاجة لفترة علاج قد تتجاوز الشهر سيبتعد خلالها عن ممارسة كرة القدم بشكل كامل.

يذكر أن العمري من أبرز لاعبي نادي الاتحاد وشارك معه الموسم الماضي ببطولة الدوري والكأس وكأس الاتحاد الآسيوي، كما شارك مع المنتخب الأولمبي بتصفيات آسيا المؤهلة لأولمبياد لندن.

وكان لاعب نادي الاتحاد ومنتخب سوريا زكريا اليوسف قد استشهد قبل ستة أشهر في حادثة مماثلة، بعدما قصفت قوات النظام أحد المساجد بحي الأنصاري بمدينة حلب.

المصدر : الجزيرة