المباراة لم تشهد سوى هجمات محدودة على المرميين كانت أغلبها لصالح منتخب جنوب أفريقيا (الفرنسية)

افتتحت جنوب أفريقيا كأس الأمم الأفريقية التاسعة والعشرين لكرة القدم التي تستضيفها على أرضها حتى 10 فبراير/ شباط، بتعادل سلبي مع الرأس الأخضر السبت على ملعب سوكر سيتي في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى في الدور الأول.

ولم ترتق المباراة لطموحات عشاق كرة القدم الأفريقية أو للجماهير الحاضرة بقوة في ملعب سوكر سيتي، حيث لم تشهد سوى هجمات محدودة على المرميين كانت أغلبها لصالح منتخب جنوب أفريقيا.

وعكست مجريات المباراة ضعفا واضحا في المستوى لدى المنتخبين خصوصا الرأس الاخضر الذي لم يكن إخراجه لنظيره الكاميروني من التصفيات كافيا لبناء الثقة لدى لاعبيه، وندرت الفرص الحقيقية وجل ما قام به اللاعبون كان محاولات غير موفقة.

وبدأ اللقاء بفرصة أولى لجنوب أفريقيا من ركلة حرة في الجهة اليمنى نفذت أمام المرمى تابعها برنارد باركر برأسه خارج الملعب. وأهدرت الرأس الأخضر فرصة ذهبية للاحتفال بمباراتها الأولى في النهائيات، حين وجد لاعبها بلاتيني نفسه أمام المرمى إثر تمريرة من بابانكو بعد 13 دقيقة فقط من البداية لكن اللاعب تعثر وسدد الكرة خارج المرمى وهو يقف وحيدا في مواجهة الحارس إيتوميلينج كوني.

ولم يصنع أي من الفريقين فرصة خطيرة للتهديف خلال الشوط الأول. ورغم التحسن في الشوط الثاني فإن اللعب بقي بعيدا عن منطقة الخطورة.

ولم يواجه أي من الحارسين اختبارا صعبا حتى أبعد كوني ضربة رأس من هيلدون بعد سبعين دقيقة.

وخلال الربع ساعة الأخير من المباراة نشط أداء منتخب البافانا بافانا (جنوب أفريقيا) مجددا سعيا لإحراز هدف قاتل يحسم به المباراة.

ولكن سرعان ما مر الوقت المتبقي دون أن ينجح أي من الفريقين في الوصول إلى الشباك ليطلق الحكم صافرت،ه معلنا نهاية المباراة بتعادل الفريقين سلبيا ليحصل كل منهما على نقطة واحدة.

وجاءت المباراة كعرض سيئ لكرة القدم الأفريقية. ويأمل الباقون داخل الملعب العملاق بجوهانسبرغ أن تقدم المباراة الثانية في المجموعة الأولى بين المغرب وأنجولا قيمة أفضل.

المصدر : وكالات